كنوز ميديا /متابعه

كشف الخبير الامني عبد الكريم خلف ، اليوم الاثنين ، ان مدينة ” تلعفر ” تعتبر اكبر حاضنة لداعش في العراق وممولة تركياً ولذلك جن جنونهم عندما اقترب الحشد الشعبي منها .

 وقال خلف في حديث   ان مدينة “تلعفر ” ليس قريبة من الحدود السورية بينها مدينة سنجار والان المعارك هي معركة مدن  ،مؤكداً انه لاتوجد أي مشكلة في عملية تحرير تلعفر وان المحاور المجاورة لها تجعل المدافع عنها في وضع حرج جداً ، مشيرا الى ان الوصول الى المطار والمرتفعات هي مقدمة لإسقاط المدينة .

واشار خلف الى ان قوة داعش تتسرب من هذه المناطق عبر طرق مؤدية الى تركيا وليس الى الحدود السورية  ، موضحاً ان المحور الغربي هو لان بيد فصائل المقاومة وقوات الحشد الشعبي ويحتاج فقط عبور حاجز حمام العليل والحمدانية لمسافة 4 كيلو متر وبذلك تعتبر عملية تحرير الموصل قد انتهت .

واعلن المتحدث الرسمي بأسم كتائب حزب الله جعفر الحسيني ، السبت ، انطلاق عمليات فصائل المقاومة الاسلامية والحشد الشعبي من المحور الجنوبي الغربي لمدينة الموصل .

وقال الحسيني في حديث لـ ” الاتجاه ” ان عمليات فصائل المقاومة والحشد غرب الموصل هدفهما اكمال الطوق حول المدينة ومنع  تسلل كيان “داعش” الارهابي  الى سورية .

واضاف الحسيني ان ” الاسراع بانطلاق عمليات المحور الغربي للموصل جاء لحسم المعركة واسقاط الحجة عن التحالف الاميركي لاستخدام نفس الاسلوب الذي ادى الى تدمير الرمادي لذلك  سيتم توفير الغطاء الجوي لها من قبل طيران الجيش العراقي حصراً ” .

 

المشاركة

اترك تعليق