كنوز ميديا/بغداد..

أكدت المفوضية العليا لحقوق الإنسان، الاحد، أن فوز العراق بعضوية مجلس حقوق الإنسان يضع البلاد بكافة مؤسساتها أمام مسؤولية جديدة، عادة هذا الفوز استحقاقا طبيعيا لما يتمتع به العراق من عمق حضاري وبعد تأريخي.

وقالت المفوضية في بيان تلقت وكالة /كنوز ميديا/، نسخة منه، إنها “تلقت خبر فوز العراق بعضوية مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بارتياح كبير وسعادة غامرة، كون العراق عاد إلى مكانته الطبيعية كبلد عريق من أقدم البلدان التي كانت مهدا للحضارات الإنسانية، ومنبعا للأنظمة والقوانين التي تحمي حقوق الإنسان”.

وأضاف البيان، أن “المفوضية تعد هذا الفوز استحقاقا طبيعيا لما يتمتع به العراق من عمق حضاري وبعد تأريخي يمتد إلى آلاف السنين شُرعت فيه القوانين التي تحمي الإنسان وتضمن له حقوقه المشروعة في الحياة الحرة الكريمة”، مبينا أن “أهمية هذه العضوية للعراق تأتي كون مجلس حقوق الإنسان هيأة حكومية دولية داخل منظومة الأمم المتحدة مسؤولة عن تدعيم وتعزيز ثقافة حقوق الإنسان وحمايتها في جميع أرجاء العالم، وعن تناول حالات انتهاكات حقوق الإنسان وتقديم توصيات بشأنها ويعقد المجلس اجتماعاته في مكتب الأمم المتحدة في جنيف”.

وأكدت المفوضية أن “هذا الفوز يضع العراق بكافة مؤسساته أمام مسؤولية جديدة تحتم على الجميع الاهتمام بتطوير منظومة حقوق الإنسان، ودعمها على مختلف الصعد لأجل الحفاظ على هذه المكانة التي حظي بها بعد جهود كبيرة في هذا المجال”.

المشاركة

اترك تعليق