بسم الله الرحمن الرحيم
إنا لله وإنا إليه راجعون
إن نبأ وفاة الفقيه الكبير سماحة آية الله الحاج السيد تقي القمي الطباطبائي (قدس سره) قد ألمنا واحزننا كثيرا.
لقد كان الراحل من النماذج البارزة للعلم والتقوى ومن خلص حماة مدرسة أهل بيت العصمة والطهارة (عليهم السلام) ويعتبر فقدانه خسارة كبيرة.
نعزي الامام المهدي المنتظر (ارواحنا فداه) والحوزات العلمية، وخاصة حوزة قم المقدسة وانباء الفقيد الاكارم وكافة ذوي الفقيد وجميع المؤمنين بهذا المصاب الجلل، ونسأل الله العلي القدير ان يتغمده بواسع رحمته ويحشره مع اوليائه وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان ويجزل لهم الأجر والثواب، ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم”.
۲۵ محرم الحرام ۱۴۳۸ هـ

المشاركة

اترك تعليق