كنوز ميديا / خاص
اكد النائب عن محافظة نينوى عبد الرحمن اللويزي اليوم ان ” التصعيد التركي تقابله الحكومة العراقية بمزيد من التسهيلات مع “اثيل النجيفي” الذي هو حليف تركيا الاول , لافتا الى ان ” مذكرة القاء القبض الصادرة بحق ” النجيفي ” وفق اصول المحاكمات الجزائية واجبة التطبيق في كل انحاء العراق , وان اي عضو من اعضاء الضبط القضائي اذا صادف الشخص المعني ” النجيفي ” عليه ان يُفعل هذه المذكرة , موضحا ان ” الحكومة متساهلة كثيرا في هذه الامر لمكاسب سياسية .  
وقال اللويزي في حديث متلفز لقناة الحرة عراق تابعته ” كنوز ميديا ” ان , تساهل الحكومة العراقية مع المدان والمطلوب قضائيا اثيل النجيفي باعطاءه محور للمشاركة في عمليات الموصل وتسليح ما يسمى ” بالحشد الوطني” التابع له ,دليل واضح على ان الحكومة تحاول أيجاد تسوية سياسية مع تركيا , لافتا الى ان الحكومة سمحت لحشد النجيفي من بين كل الحشود العشائرية كــ حشد “جبور والسبعاوين وشمر وفرسان جبور ” , اتت للتقليل من حدة التصريحات التركية لإيجاد التسوية السياسية ما بين أنقرة وبغداد .
واضاف اللويزي ” لذلك نجد ان التصريحات التركية هبطت بسبب تعامل الحكومة العراقية السهل مع اثيل النجيفي ومن على شاكلته .
واشار اللويزي الى انه ” قبل ايام صرح نائب الرئيس التركي  قائلا : نحن نحرص على المشاركة في عمليات تحرير الموصل حتى نكون على طاولة التفاوض لتحديد مصير نينوى , مؤكدا” ان حرص الاتراك على المشاركة ينبع من هذه النقطة , حتى يكون لهم دور مما يعتقدونه ان نينوى ذاهبة للتقسيم بعد التحرير .
تحرير / يوسف العلي

 

المشاركة

اترك تعليق