كنوز ميديا/بغداد..

أكد النائب عن محافظة نينوى حنين قدو، الخميس، أن قوات الحشد الشعبي هي التي ستقوم بمهام مسك الأرض في منطقة سهل نينوى مع الجيش والشرطة، نافيا وجود اي قوات أجنبية في السهل.

وقال قدو في بيان تلقت وكالة /كنوز ميديا/، نسخة منه، إن “بعض صفحات مواقع التواصل الاجتماعي نشرت صورا غير حقيقية عن وجود قوات غير عراقية في منطقة سهل نينوى بهدف تزييف الحقائق وخلط الاوراق وخلق توتر بين الشبك والمسيحيين لتنفيذ اجندات لاطراف معادية لتحقيق التعايش والامن والاستقرار في منطقة سهل نينوى بين ابناء المنطقة من كل المكونات”.

وأضاف أن “قوات الحشد الشعبي التابع لقوات سهل نينوى من الشبك والمسيحيين والتركمان وقوات العميد بهنام تحت اشراف السيد يونادم كنا ومن ابناء المنطقة حصرا والمرتبط بهيئة الحشد الشعبي هي القوات الوحيدة التي سوف تدخل منطقة سهل نينوى لمسك الارض مع ابناء المنكقة من الشرطة المحلية ووحدات من الجيش العراقي ولتوفير الحماية لكل مكونات ابناء المنطقة”.

وأكد قدو، “أننا كمشرفين على قوات سهل نبنوى ليس لدينا اية اطماع في اية منطقة مسيحية وسنعمل جاهدين مع اخواننا من القيادات المسيحية الوطنية من احل الحفاظ على الخصائص المميزة للقصبات والمدن المسيحية التي نعتز بها”، مشيرا إلى أنه “لا يوجد لدينا اعتراض على دخول اية قوة محلية ومن ابناء المنطقة للمشاركة في توفير الحماية لكل ابناء المنطفة لكن بشرط ان تكون هذه القوات مرتبطة بهيئة الحشد الشعبي وبالحكومة الاتحادية حصرا”.

المشاركة

اترك تعليق