كنوز ميديا/ وكالات

وافقت وزارة الخارجية الأمريكية على إبرام صفقة عسكرية جديدة مع الإمارات قيمتها 75 مليون دولار .

والصفقة المبرمة بين كل من أمريكا و الإمارات تشمل المشاركة في تدريبات وتوريد الأسلحة والعتاد وعمليات التزود بالوقود والنقل جوا.

وفي هذا السياق، أعلنت إدارة التعاون العسكري في وزارة الحرب الأمريكية أن الصفقة ستعود بالنفع على السياسة الخارجية والأمن القومي للولايات المتحدة، إذ أنها ستتيح تعزيز أمن أحد حلفاء واشنطن الإقليميين في المنطقة، بما في ذلك في مجال مكافحة الإرهاب ومواجهة تنظيم “داعش”، حسب تعبيرها.

ووفقاً لتقرير صادر عن معهد استكهولم لأبحاث السلام الدولي (SIPRI) في نهاية فبراير/شباط 2016، فقد ارتفعت واردات السلاح لدولة الإمارات 35% خلال الفترة من عام 2011 وحتى عام 2015 مقارنة بالفترة السابقة (2006-2010)، حيث بلغ إنفاق الإمارات على واردات السلاح حوالي 6.55 مليار دولار.

وأرجع التقرير السبب في زيادة واردات السلاح إلى الحرب على اليمن، حيث تصدرت دول تحالف العدوان على اليمن قائمة الدول الأكثر إنفاقًا على واردات السلاح خلال هذه الفترة.

وتُشارك الإمارات بدور أساس في العدوان السعودي الأمريكي على اليمن منذ أكثر من عام ونصف. وقد تكبدت نتيجة مشاركتها في العدوان خسائر فادحة في الأفراد والعتاد، آخرها تدمير سفينة حربية تابعة لها قبالة سواحل المخا من قبل قوات البحرية اليمنية مطلع أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

المشاركة

اترك تعليق