كنوز ميديا / خاص
اكد القيادي في المجلس الاعلى الاسلامي العراقي الشيخ حميد معلة الساعدي اليوم ان” التحالف الوطني لم يخذل جمهوره كم يصور له البعض , موضحا ان” كل انتخابات نيابية تأتي الجماهير الغفيرة لانتخاب قوى وشخوص التحالف الوطني وتعطيهم أصواتهم ,وهذا دليل قاطع على مقبولية التحالف لدى الناس , لافتا الى ان” الشائعات التي تطلق هنا وهناك حول ان التحالف لم يقدم شيئا لجمهوره امرا غير واقعي وغير دقيق , مؤكدا” توجد هناك منجزات جيدة في بعض المحافظات , لكنها ليست بمستوى الطموح والوعود والشعارات التي رفعها التحالف الوطني .
واشار الساعدي في حديث لقناة الاتجاه تابعته ” كنوز ميديا ” الى ان, هناك تحديات كبيرة تعصف بالبلد وانعكست سلبا على اداء التحالف الوطني كــ ظهور داعش الإرهابي والأجندات الإقليمية وانخفاض باسعار النفط , مطالبا ” بتوحيد الصفوف وترك جلد الذات كي نتقدم الى الإمام لفعل ما ينبغي فعله .
واضاف ان ” الكتل السياسية المنضوية في التحالف الوطني أعطت الثقة للسيد الحكيم ليكون رئيسا للتحالف , وعليها ان تسانده لانجاح مشروعه الاصلاحي لهذا التحالف ليكون منطلقاَ لتصحيح مسار العملية السياسية برمتها , مؤكدا ان” الصراع داخل التحالف الوطني قد انتهى بعد ان تم اختيار الحكيم رئيسا دوريا لمدة سنة .
واشار الى ان ” هناك مجسات سياسية سابقة تؤكد بان جماهير التحالف الوطني ليس لديهم امل في وجود هذا التحالف, مؤكد ان ” البعض كان يسميه ” تخالفا وطنيا ” والبعض الاخر يصفه بانه ” مات سريريا ” , وكانت بعض اطراف التحالف تشعر بالحرج حين سماعها بتلك التوصيفات المؤلمة , لافتا الى ان “هناك رغبة حقيقية لجميع اطراف التحالف الوطني بتحقيق منجزات سياسية برغبة قواه المنضوية بداخله .
يذكر ان ” التحالف الوطني العراقي، أعلن رسمياً في وقتا سابق إختياره رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي عمار الحكيم، زعيماً له.
وذكر بيان للتحالف، ان “الهيئة القيادية للتحالف الوطني العراقي عقدت اجتماعا برئاسة إبراهيم الجعفري وبحضور رئيس الوزراء حيدر العبادي، واتفقت الهيئة القيادية بالإجماع على أن تكون رئاسة التحالف دورية ولمدة عام وتم اختيار الحكيم رئيسا للتحالف الوطني”.
كما قررت الهيئة القيادية للتحالف الوطني “تشكيل لجنة عليا من كتل التحالف لمراجعة النظام الداخلي وترشيح ممثلين للكتل السياسية داخل الهيئة القيادية للتحالف الوطني”.

تحرير / يوسف العلي

المشاركة

اترك تعليق