كنوز ميديا – أكد المتحدث العسكري لكتائب حزب الله جعفر الحسيني ان فصائل المقاومة الاسلامية والحشد الشعبي ستقاتل على جبهات واسعة ومتعددة نظرا لوجود مناطق رخوة.
الحسيني وفي مقابلة تلفزيونية اشار الى هناك ستراتيجية غريبة للامريكان في ترك المحور الغربي لمدينة الموصل فضلا عن ان قوات البيشمركة لم تشترك بمعارك التحرير سوى في المناطق التي ترغب بضمها الى كردستان. وبشأن تحرير المناطق الاُخرى اوضح الحسيني ان تحرير الحويجة أمر يعود الى القائد العام للقوات المسلحة وميدانيا هناك ضرورة لتحرير القضاء.
وكشف المتحدث العسكري ان الامريكان يسعون الى اخفاء الحقائق عن مجريات المعركة من اجل عرقلة تقدم القوات الامنية الى مركز الموصل. مبينا ان هناك ضغوطا امريكية على الحكومة العراقية لإبعاد الحشد الشعبي عن عملية تحرير الموصل.
واعلن الحسيني ان مشاركة الحشد الشعبي في المعركة باتت قريبة وهي تنتظر الاشارة من القائد العام للقوات المسلحة.
وعن الجبهة الداخلية ومتانتها اوضح ان هناك خلايا تابعة لـ”داعش” تحاول اشغال القوات الامنية عن عمليات تحرير الموصل من خلال احداث خروقات امنية في هذه الجبهة.
وبخصوص التنسيق العسكري لادارة المعركة قال ان تداخلات القرارات الامنية تضعف الواقع الامني في كركوك والحويجة وفي المناطق ذات التماس مع الاكراد.
واضاف ان تقدم القوات يعتمد على قوة ومتانة التعزيزات العسكرية لادامة عمليات التحرير للمناطق عند اطراف الموصل .
المشاركة

اترك تعليق