كنوز ميديا/ تقارير

في عام 1915 م كتب (فیلادیمیر لنین) كتاب الامبریالیة باعتبارها اعلی مراحل الرأسمالیة و الان یمر اكثر من مئة عام علی هذا الامر،في تلك السنوات و بشكل دقیق منذ عام 1900م حیث كان العالم علی اعتاب ظهور الامبریالیة قد تغیر العالم من كل النواحي. فالحربین العالمییتین المدمرتین – الاولی والثانية- ادت الی تغیر توازن القوی في جمیع انحاء العالم. كما ان انتصار الاتحاد السوفیتي الاشتراكي في حربه علی النازیة و الرايخ    الثالث و الامبریالیة الالمانیة كان له دور كبیر في تغییر هذا التوازن.

في عقد الاربعینیات من القرن الماضي 1940-1950 فقدت بریطانیا قدرتها و نفوذها في مستعمراتها القدیمة و سلمت مكانها الی امیركا التي كانت بمثابة رأس الاستعمار العالمي الجدید. كما ان اعادة بناء و اعمار اوروبا  بعد الحرب العالمیة الثانیة جعل امیركا تطرح نفسها كاكبر قوة رأسمالیة في العالم علی صعید السیاسة و الاقتصاد العالمي. وفي عام 1953 قامت منظمة الاستخبارات الامیركیة (CIA)   بالتخطیط للانقلاب ضد الحكومة الوطنیة للدكتور محمد مصدق في ایران و تمكنت من تنفیذ اول انقلاب عسكري لها في العالم. فالانقلابات العسكریة في امریكا اللاتینیة و قمع امیركا للحركات التحرریة في جمیع انحاء العالم من جهة و النضال الثوري و التحرري لشعوب العالم في امریكا اللاتینیة و جنوب شرق اسیا والشرق الاوسط فرض ظروفاً علی الامبریالیة العالمیة بزعامة الامبریالیة الامیركیة ادت الی ارباك الاستقرار السیاسي و الاقتصادي للبلدان الـتي تخضع للهیمنة الامیركیة.ان المبادرة بالانتاج الضخم للسلع الاستهلاكیة في البلدان المستعمرة و ارسال الاموال الی البلدان المجاورة والبلدان الامبریالیة ونهب المواد الاولیة الرخصیة و الاستغلال البشع للقوة العاملة في البلدان المحیطة والمجاورة والقمع الطبقي في البلدان المختلفة ادی الی ظهورالحركات التحرریة في البلدان المستعمرة والبلدان المتخلفة في مختلف انحاء العالم.

 و كانت الحرب الفیتنامیة بمثابة آخر حرب مباشرة للامبریالیة ضد حركة التحرر للشعب الفیتنامي اذ تعرضت حضارة (52-B) الی هزیمة استراتیجیة وبسبب ذلك تغیرت الاستراتیجیة الامیركیة في مواجهة البلدان الخاضعة لسیطرتها. وكانت حكومة جیمي كارتر التي اطلقت شعار الدفاع عن حقوق الانسان بدایة النظرة الامیركیة الجدیدة للعالم. و هذه السیاسة وفي ظل عدم دعم امیركا للانقلابات العسكریة في امیركا اللاتینیة و اسیا و افریقا تمكنت حركات التحریر في هذه القارات ان تستلم السلطة السیاسة في بلدانها من خلال الثورة. في عقد السبعینيات (1970م) وما بعده بلغت عملیة التمهید للوحدة الاوروبیة اوجها، وادی موضوع الثورة في تقنیة العلاقات والاتصالات وبقیة انواع التكنولوجیا و منها التقنیة الحیویة الی هیمنة نظرة جدیدة الی نظام القیم في العالم.

 

فحدوث ثورة في تقنیة الاتصالات مرة في كل خمس سنوات أدت الی تغیر الاسس الاقتصادیة السیاسیة في العالم الرأسمالي. ونتیجة لزوال موضوع الانتاج الضخم و ظهور موضوع الانتاج حسب الطلب و تغیر ماهیة النظام التعلیمي من نظام تعلیمي في المدارس العامة التي تقوم باعداد التلامیذ للعمل في الدوائر والمعامل من الساعة الثامنة صباحاً الی الرابعة بعد الظهر الی نظام ینص علی التعلیم من خلال استخدام نظام المعلوماتیة من اجل عولمة التعلیم والادغام العالمي للقوی العاملة والرأسمال في جمیع انجاء العالم،وظهور المؤسسات السیاسیة الاقتصادیة من اوروبا الی ابعد حدود شرق آسیا كلها ادت الی تغییر نظرة البلدان الامبریالیة للعالم الی نظرة ماوراء الامبریالیة. في الاتحاد الاوروبي الذي تم المصادقة علیه في مؤتمر روما في عام 1957 تمكنت الاحزاب الیساریة ان تصل الی السلطة من خلال النظام البرلماني.اثناء ذلك وبسبب تغییر الوضع في ماهیة النظام العالمي لم یعد الاتحاد السوفیتي یری ضرورة لتواجده في عالم السیاسة كمعسكر ضد الامبریالیة و بادر بازالة ذریعة الامبریالیة لشروع الحرب العالمیة الثالثة. و قد اعلن غورباتشوف خلال زیارته للسوید علی رأس الوفد الرئاسي للاتحاد السوفیتي بان الاشتراكیة الحقیقیة قد تحققت في السوید. وقد صرح -جوزف استیغلیتر- (رئیس اللجنة الاقتصادیة لحكومة كلینتون و المعاون السابق لمدیر المصرف العالمي و الذي حاز علی جائزة نوبل للاقتصاد بسبب نظریته المعروفة بنظریة اقتصاد المعلوماتیة)في كتابه (العولمة وتحدياتها) قائلاً: یجب ان یتم تصمیم العالم المستقبلي علی اساس النموذج السیاسي-الاقتصادي والثقافي-الاجتماعي للسوید. و ینبغي الانتباه الی ان الحزب الشیوعي للاتحاد السوفیتي (روسیا الحالیة) و الاحزاب الاشتراكیة والاحزاب الاشتراكیة الدیمقراطیة الروسیة لازالت هي المسیطرة في مجلس الدوما (البرلمان الروسي) و كان من الطبیعي ان تتجه الاحزاب الیساریة في جمیع انحاء العالم في ظل عملیة العولمة الی الاتحاد و التضامن مع بعضها. اما آخر حرب حدثت في العالم المعاصر و بعد انتهاء مرحلة الامبریالیة و بدایة مرحلة ماوراء الامبریالیة و الحرب الافتراضیة و المرحلة الحالیة لماوراء الحرب الافتراضیة هي الحرب التي شنها المتفقین علی العراق والتي تبین لنا كاریكاتوراً من حرب علی مستوی العالم. اما الان فلایمكن تبریر الحرب من الناحیة الاقتصادیة و ینبغي الانتباه الی ان العالم بواسطة الثورة التي حصلت في تقنیة الاتصالات یبدي بسرعة ردود فعله حول قضیة الحرب و السلام. فالحرب لم تعد مناسبة من الناحیة الاقتصادیة والتدخل العسكري للناتو في العراق و افغانستان قد كلف البلدان الرأسمالیة الكبری (البلدان الامبریالیة السابقة) ملیارات الدولارات.

 

الیوم لم تعد شعوب العالم ترضی بان ترسل ابنائها الی الحرب كما ان قوات السلام العالمیة الیوم تتمتع بقوة و سلطة و نفوذ كبیر في العالم بحیث انه لایستطیع احد ان یشن حرباً في عالمنا الحالي بذریعة الخوف من الشیوعیة. في عقد الستینات من القرن الماضي 1960 كانت القوات الیساریة تعتقد بان الاحزاب الیساریة والاشتراكیة في اوروبا هي احزاب رأسمالیة وطنیة لاتستطیع ان تعمل بمعزل عن الامبریالیة التي تهیمن علی الاقتصاد الاوروبي. اما في هذه المرحلة -مرحلة مابعد الامبریالیة و ماوراء الاجواء الافتراضیة الراهنة- نلاحظ ان الاحزاب السیاسية الیساریة في الاتحاد الاوروبي هي التي تقود الامور و الشؤون الاقتصادیة و السیاسیة و لم تعد تمثل الامبریالیة. فالحكومات الحدیثة في الاتحاد الاوروبي قد حلت الیوم محل الحكومات الامبریالیة و قد تضامن العمال و الكادحون مع هذا الاتحاد بأمل الحصول علی مستقبل افضل. فالاتحاد الاوروبي لم یعد امبریالیا و انما مابعد الامبریالیة. ولو ان ماتبقی من المرحلة الامبریالیة هو وجود البلدان الكبری و البلدان التابعة و شبه التابعة لها الا ان هذا التصنیف سیؤدي في العملیة التاريخية ونتیجة لنمو الاقتصاد العالمي و حصة البلدان النامیة فیه و كذلك وجود نماذج التنمیة الاقتصادیة لمرحلة ما بعد الامبریالیة مثل النمو الاقتصادي للصین الی ظهور وتكوّن الاشتراكية الحقيقية والسلطة الامبریالیة.

المصدر .. البديع

المشاركة

اترك تعليق