كنوز ميديا /متابعه

كشف المتحدث باسم الحشد الشعبي في ديالى عدي الخدران، الأثنين، عن تفاصيل اقتحام عناصر داعش الإجرامية لمحافظة كركوك والسيطرة على بعض المباني الحكومية فيها، فيما لفت إلى أن إقليم كردستان أبدى موافقته لقيام التحالف الدولي بقيادة واشنطن عملية أنزالٍ جوي في كركوك لتسهيل عملية توغل مجرمي داعش داخل المحافظة.

وقال الخدران في تصريح إن “طائرات أمريكية وأخرى تركية نفذت عملية أنزالٍ جوي على مدينة كركوك وأنزلت ما يقارب 170 عنصراً من داعش الإجرامي في قرية بنج علي ومنطقة جبال ليلان بهدف فتح ثغرة عسكرية تضعف الجهد الأمني للقوات المشاركة في تحرير مدينة الموصل وتعطيلها لحين إعلان نتائج الانتخابات الأمريكية”، مبيناً أن “قوات البيشمركة الكردية تحاشت استهداف عناصر داعش الإجرامي الذين اشتبكوا مع أهالي المناطق المذكورة”.

وأضاف أن “دخول قوات الحشد الشعبي أسهم بفض النزاعات وإعادة الوضع العام لطبيعته في كركوك بعد امتناع البيشمركة من المشاركة”، مشيراً إلى أن “مقاتلي الحشد أحبطوا هجوماً إرهابياً على ناحية تازة جنوبي كركوك من دون مساندة القوات الكردية”.

وتابع الخدران أن “البيشمركة الكردية تنصلت عن اتفاقها الموقع مع الحكومة الاتحادية القاضي باعتبارها جزءً من المنظومة العسكرية بسبب إدراك القيادة في كردستان بأن الولايات المتحدة الأمريكية ستمنح أربيل قرار الانفصال والاستقلال عن بغداد”.

وشهدت محافظة كركوك فجر الجمعة ( 21 / 10 / 2016) هجوما شنه مجرمو داعش على عدد من مناطق المحافظة، فيما تمكنت القوات الأمنية من إحباط الهجوم بعد اشتباكات مع عناصر التنظيم الإجرامي، بعد تنفيذ عملية إنزالٍ جوي نفذتها عدد من الطائرات الأمريكية كانت تحوم ليلاً، قبيل أنزالها لأكثر من 150 عنصراً من داعش توغلوا داخل المحافظة.

المشاركة

اترك تعليق