كنوز ميديا – تمكنت الفرقة 16 في الجيش العراقي ووحدات من قوات البيشمركة من دخول مدينة بعشيقة كبرى مدن شمال شرقي محافظة نينوى بعد معارك مع ارهابيي جماعة داعش الارهابية.

بمشاركة جهاز مكافحة الارهاب والرد السريع والفرقة الـ16 من الجيش العراقي وقوات البيشمركة الكردية، انطلقت عملية عسكرية واسعة لتحرير ناحية بعشيقة والقرى المحاذية لها، والذي يشكل بداية مرحلة جديدة من عملية استعادة السيطرة على الموصل التي تشكل معقلاً لجماعة داعش في العراق شمال المدينة، حيث تخوض القوات المتجحفلة حرب شوارع ضد مسلحي داعش في محاور عدة في الناحية.
وصرح احد قوات الحشد : “تمكنا من السيطرة رغم كثرة القناصة وتلغيم المنطقة بالكامل بالعبوات الناسفة اضافة الى تفخيخ البيوت، لكن بفضل معالجة الهندسة العسكرية استطعنا تفكيك معظم البيوت”.
فيما وصف اللواء احمد كاوي نائب مسؤول محور العمليات في سهل نينوى: “تنسيقنا مع القوات العراقية كان تنسقياً عالياً ونحن اخوة وسنحرر الموصل عن قريب”.
العملية العسكرية انطلقت من ثلاثة محاور، محور ناوران غربي مدينة بعشيقة تمكنت خلالها تحرير العديد من القرى، والمحور الجنوبي عن طريق الشارع العام المؤدي الى مركز الناحية، فيما تقدمت القطعات من الناحية الشرقي حيث فرضت القوات طوقاً امنياً على ناحية بعشيقة من كافة المحاور استعداداً لاقتحامها.
وافادت مصادر اعلامية من اطراف ناحية بعشيقة شمالي الموصل الزميل علي الشبكي، بان القوات العراقية تمكنت لحد الان من دخول الناحية بشكل كامل، هناك طوق امني مشدد قد تتحرر الناحية خلال الساعات القادمة.
وتسعى القوات الامنية العراقية خلال تحريرها لناحية بعشيقة للاتصال بمحور خازر من جهة ناحية برطلة وصولاً الى قضاء الحمدانية لتضييق الخناق على داعش بشكل كامل استعداداً لاقتحام مركز المحافظة.

المشاركة

اترك تعليق