كنوز ميديا / بغداد
كشف النائب عن المكون التركماني حسن توران اليوم عن وجود معلومات استخبارية عراقية سابقة قبل ” 15 ” يوم من الشهر الحالي ,قد حذرت القوات الامنية في كركوك بقيام تنظيم داعش الارهابي بهجوم على المؤسسات الامنية , مضيفا ان “هذا الامر قد طرح في اجتماع اللجنة الامنية النيابية الاخير ,وقالوا لهم بان المحافظة في خطر ويجب اخذ الحيطة والحذر حتى لا تقع خروقات امنية .
وقال تروان في حديث لقناة دجلة الفضائية تابعته ” كنوز ميديا ” ان , البعض يتحدث عن وجود خلايا نائمة على انها هي من قامت بهذا الامر في محافظة كركوك , مبينا ان ” هناك خلايا نائمة ساعدت وساندت وأوت ودعمت المهاجمين بامور لوجيستية , لافتا الى ان ” هناك تسلل عبر الحدود لمحافظة كركوك مع المناطق التي تسيطر عليها عصابات داعش الارهابية , موضحا ان ” هيئة القتلة ولحاياهم الكثة القبيحة تدلل على انهم ليسوا من الداخل , وانما تسللوا عبر المناطق المسيطر عليها من قبل داعش الى داخل كركوك .
واضاف ان ” هناك ما يقارب 40% من مناطق كركوك تحت سيطرة داعش الارهابي , لافتا الى ان” الحدود مع عصابات داعش تبتدأ من الشمال الغربي في قضاء دبس وتنتهي الى الجنوب الشرقي في قضاء داقوق , وبالتالي السيطرة على هذه الحدود مسألة شاقة وصعبة ,مما مكن هذه العصابات من التسلل الى داخل المدينة بالتنسيق مع الخلايا النائمة في المحافظة وادى الى حصول هذا الخرق الامني الكبير .
واشار النائب التركماني الى ان ” الملف الامني لمحافظة كركوك يحتاج الى مراجعة شاملة, حتى لا تُكرر تلك الخروقات مرة اخرى , مطالبا” القائد العام للقوات المسلحة لتغيير خططه الاستراتيجية حول تأخير تحرير الحويجة ,ووضعها في الاجندة بعد تحرير نينوى .

وكانت محافظة كركوك قد شهدت اليوم الجمعة قيام انتحاريين من عصابات داعش بتفجير انفسهم والاشتباك مع الاجهزة الامنية عند عدة مبان في محافظة كركوك، منها مديرية الشرطة، ومركز شرطة العدالة، ومركز شرطة دوميز، ومقر حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، ومحطة كهرباء الدبس.
وأعلن محافظ كركوك نجم الدين كريم، بأن القوات الأمنية وقوات البيشمركة وقوات مكافحة الإرهاب تسيطر تماماً على الوضع الأمني في كركوك.
وأسفرت الهجمات عن وقوع عشرات الضحايا.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here