المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا
كنوز ميديا – أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن الولايات المتحدة لم تفصل “المعارضة المعتدلة” عن المجموعات الإرهابية في سوريا حتى الآن.
ونقلت وكالة سبوتنيك عن زاخاروفا قولها في مؤتمر صحفي الخميس إن “الولايات المتحدة الأميركية لم تتمكن من إرغام المعارضة المسلحة في سوريا على سحب قواتها بعيدا عن طريق الكاستيلو لإيصال المساعدات الإنسانية إلى الأحياء الشرقية في حلب”.

وأشارت زاخاروفا إلى أن بلادها “تعول على أن الأطراف الخارجية ستستخدم تأثيرها على من تدعمهم لإجبار الإرهابيين على مغادرة هذه الأحياء”.

وكانت زاخاروفا أكدت في تصريحات للصحفيين الاربعاء “أن فصل المعارضة المعتدلة عن الإرهابيين في حلب يجب أن يبدأ فورا ولا يوجد أي سبب يمنع من القيام بالفصل النهائي، مضيفة “نحن ننطلق من أن مثل هذه الاعمال ينبغى بدؤها مباشرة الآن، كما يجب علينا في الوقت القريب جدا أن نكون شهود عيان على هذا الفصل”.

من جهة ثانية أوضحت المتحدثة باسم الخارجية الروسية أن الأوضاع الإنسانية شرق حلب “صعبة للغاية” بسبب منع التنظيمات الارهابية وصول المساعدات الإنسانية.

وأكدت “أنه لا أحد سوى روسيا والأمم المتحدة وعدد قليل من الدول هم المهتمون بالتعامل مع الوضع الإنساني في حلب”، مبينة أن الحكومة السورية اتخذت كل الإجراءات اللازمة عبر تأمين ممرات آمنة لخروج المدنيين والمسلحين الراغبين بالخروج.

وكان مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين السورية أكد أمس أن الحكومة تستخدم أقصى ما لديها من امكانيات من أجل استقرار الوضع في مدينة حلب.

وأضاف المصدر أنه تم ترتيب نقل السكان المدنيين دون قيود وتوفير نقل الجرحى وخروج المسلحين مع سلاحهم دون عوائق من الاجزاء الشرقية للمدينة، إضافة إلى ايصال المساعدات الانسانية داعيا الدول الغربية وبعض الدول العربية والاقليمية وجميع المهتمين باستقرار الوضع فى مدينة حلب إلى المبادرة لاتخاذ خطوات سياسية حقيقية وليس ممارسة المماطلة السياسية.

المصدر : سانا

المشاركة

اترك تعليق