كنوز ميديا

اكد عضو لجنة العلاقات الخارجية النيابية مثال الالوسي اليوم الخميس ان”عقد اجتماعات مع الطرف التركي من عدمه حول النزاع الدائر بين البلدين بعد خرق الجيش التركي السيادة العراقية لن يجدي نفعا , مشيرا الى ان ” الاتراك متمسكون بـ”خرافة تاريخية ” لا اساس لها من الصح ,على ان الموصل ولاية تابعة لهم . ولديهم نزعة عدوانية شريرة مع احلام عثمانية قديمة .

الالوسي في حديث لـــ” الاتجاه برس” قال ان , تركيا لديها قرارات عدوانية واضحة تجاه العراق قبل احداث الموصل وما تلاها من تصريحات مخزية لاردوغان , مضيفا ” على سبيل المثال ,عندما تعمد ” الجارة المسلمة الشقيقة تركيا” كما يدعون !, بقطع المياه عن الاراضي الزراعية العراقية , يوكد لنا هذا الفعل بان هناك موقف عدواني من قبل تركيا تجاه العراق , مطالبا ” بتقديم شكاوى مباشرة ورسمية للاتحاد الاوربي ضد تركيا وتدخلاتها المرفوضة داخليا واقليميا ودوليا ,وعدم السماح بضياع الوقت علينا .

واضاف ان” تركيا تريد امتصاص الغضب الاقليمي والعربي والاوربي من خلال  سياستها الهوجاء , موضحا ” من الطبيعي ان يلتقيا سياسيو تركيا والعراق لايجاد صيغة مرضية للطرفين لرفع تاثيرات الازمة على البلدين ,لافتا الى ان ” تركيا لا تستجيب للاتفاقات السياسية والدبلوماسية , بسبب نزعة الشر والحقد التاريخي تجاه العراق .

وطالب عضو لجنة العلاقات الخارجية الحكومة العراقية ان” لا تُضيع وقتها في النقاش والجدال حول هذا الموضوع , وعليها تقديم شكاوى رسمية الى الاتحاد الاوربي , ليكون طرف مؤثر في ايجاد مخرج دولي ورادع لتدخلات اردوغان السلطان على دول الجوار .

وقالت وزارة الخارجية، يوم الثلاثاء الماضي ، ان الوفد التركي الذي وصل بغداد قدم افكارا لم ترقَ الى مستوى انسحاب قواتهم من العراق.

وذكر المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية العراقية احمد جمال في بيان له ” حصلت ” الاتجاه برس” على نسخة منه إن “الوفد التركي الرسمي الذي وصل الى بغداد الاثنين الماضي للتفاوض من اجل انسحاب قواتهم من الاراضي العراقية قدّم افكاراً بهذا الخصوص، إلا انها لم ترقَ الى مستوى الاستجابة لمطلب العراق بأن على تركيا سحب قواتها من معسكر بعشيقة واحترام سيادة العراق على اراضيه” .

واضاف ان “العراق اكد اعتماده على قواته الوطنية البطلة في عملية تحرير الموصل وعدم السماح بوجود قوات اجنبية مقاتلة على الارض العراقية”.

وكان وفد من وزارة الخارجية التركية وصل الى بغداد الاثنين الماضي لمناقشة التطورات الأخيرة في العراق مع المسؤولين العراقيين”، مشيرا الى، أن “مستشار وزارة الخارجية التركية، أوميت يالتشين يترأس الوفد، الذي اجرى لقاءات مع المسؤولين العراقيين”.

وتمت مناقشة وضع القوات التركية الموجودة في معسكر بعشيقة، والعملية العسكرية التي بدأت الاثنين لتحرير مدينة الموصل من داعش، والمسائل الإقليمية التي تهم البلدين.

وترفض الحكومة العراقية بشكل قاطع مشاركة اي قوة اجنبية برية بالعملية، واعتبرت القوات التركية في بعشيقة بـ”المعادية”.

 

تحرير / عقيل أسماعيل

المشاركة

اترك تعليق