كنوز ميديا

 

تم تعيين العرض الأول لسيارة بي ام دبليو G30 من العائلة الخامسة في الجيل الجديد.

ولكن تعدد الصور المثيرة لاهتمام الزبائن بها كان من شأنه إفقاد هذا العرض بعضا من الإثارة والاهتمام.

سميت هذه السيارة الجديدة على مواقع الإنترنت بـ”سيارة سبعة ميني” لأن التغييرات في تصميم هذه التقليعة كانت محدودة جدا وخالية من الجذرية. بالطبع أصبحت هذه السيارة أكبر حجما شأنها شأن بعض أجزائها المنفردة التي يتوقف عليها الانطباع الذي تتركه تلك الأجزاء. فقد أصبحت أضواؤها الأمامية أطول حتى وصول أطرافها إلى أطر شبكة المبرد التي تعتبر من معالم الماركة كما كُبِّرت الأضواء الخلفية للسيارة الجديدة.

وتصنع التقليعة على قاعدة CLAR التي سبق أن استخدمت في الجيل الحالي من سيارات العائلة السابعة مع تزويدها بأحدث التقنيات. ويسمح استخدام الألومينيوم والمواد التركيبية على نطاق واسع لينخفض وزن السيارة بنحو 100 كيلوغرام بالمقارنة مع سيارات الجيل الحالي.

وتتضمن أسرة محركات هذه التقليعة محركات البنزين والديزل ذات الست الأسطوانات المركبة على استقامة واحدة ومحركا هجينا. ويتصف أقوي محرك لهذه السيارة بـ8 أسطوانات على شكل حرف V وحجمه 4.4 لتر وقدرته 626 حصانا. وتتضمن درجات تجهيز هذه السيارة أضواء أمامية تعمل بالليزر ومنظومة ملتيميديا تتصف بالتحكم فيها بإشارات اليد وبمساعدة مطورة للسائق.

المشاركة

اترك تعليق