كنوز ميديا/بغداد..

وصفت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، الخميس، مفاوضاتها مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند بشأن سوريا بـ “القاسية والصعبة”.

وحملت ميركل روسيا مجددا المسؤولية عما يجري في سوريا، مشيرة إلى ضرورة وقف موسكو ودمشق استهداف المسلحين، وذلك من أجل الفصل بين الإرهابيين ومقاتلي “المعارضة المعتدلة”.

كما دعت المستشارة الألمانية روسيا إلى ضغط على الرئيس السوري بشار الأسد فيما يخص مسألة ضمان أمن المدنيين السوريين المسالمين.

من جهته وصف الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند ما يجري في مدينة حلب السورية بـ”جريمة حرب حقيقية”، مطالبا بوقف استهداف الجيش السوري والأطراف الموالية له (روسيا وطيرانها) هذه المدينة.

وذكر هولاند أن الهدنة الإنسانية التي تستغرق عدة ساعات لا جدوى منها، مشيرا إلى أن إيصال مساعدات إلى المناطق المنكوبة يحتاج إلى عدة أيام.

واعترف الرئيس الفرنسي بوجود مسلحي “جبهة النصرة” الإرهابية في مدينة حلب السورية، داعيا مجددا إلى التمييز بين الإرهابيين ومقاتلي “المعارضة المعتدلة”.

المشاركة

اترك تعليق