كنوز ميديا/ نينوى
أفاد مصدر محلي في نينوى، الأربعاء، بأن تنظيم “داعش” هدد مواطنين وأجبرهم على أداء ادوار تمثيل “كومبارس” في مقاطع فيديو داخل الموصل لرفع معنويات مقاتليه.

وقال المصدر  إن “تنظيم داعش هدد مواطنين عاديين أجبرهم على أداء ادوار تمثيلية (كومبارس) في مقاطع فيديو صورت في ثلاث مناطق داخل الموصل ومنها باب البيض تتضمن حوارات ولقاءات جرى تدريبهم على قولها”، لافتا الى أن “التنظيم يولي اهتماماً غير طبيعي لتلك المقاطع ويعتبرها رسالة (أرض الخلافة) لمؤيدي التنظيم حول العالم”.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “مفارز داعش الإعلامية كثفت جهودها في الساعات الماضية لمونتاج العديد من مقاطع الفيديو التي بدأت تنتشر في الموصل وتهدف لرفع الروح المعنوية لعناصر التنظيم والتي ضعفت بشكل كبير في الأيام الماضية نتيجة خسائر داعش في الجبهات وبروز خلافات داخلية في صفوف التنظيم”.

وأوضح المصدر، أن “داعش بدء بجمع عشرات المسنين قرب منطقة باب الطوب في الموصل وقام بتوزيع أسلحة عليهم من اجل التقاط مقاطع فيديو داعمة للتنظيم”.

وكان “داعش” بث عبر مواقع مؤيدة له، أمس الاثنين، مقطع فيديو يبدأ بصورة ممنتجة تظهر ناراً تحت الرماد، فيما ظهر عدة أشخاص مسنين يزعمون أن الوضع مستقر في نينوى والحياة تسير بوتيرة طبيعية، الأمر الذي عده مراقبون، “إخفاق” واضح يؤكد عدم صدق هذه المقاطع وزيفها.

يذكر أن “داعش” عمد الى اتخاذ جملة إجراءات إعلامية وأمنية، تتسم بالتطرف لإحكام قبضته على الموصل تزامناً مع انطلاق عمليات “قادمون يا نينوى” التي أطلقها رئيس الوزراء حيدر العبادي، الاثنين (17 تشرين الأول 2016)، وفي وقت تؤكد فيه العديد من المصادر والجهات الأمنية اهتزاز التنظيم في المحافظة وحصول انشقاقات وصدامات بين صفوفه.
المشاركة

اترك تعليق