كنوز ميديا/ متابعه

استبعدت لجنة العلاقات الخارجية النيابية ،اليوم الاربعاء ، لجوء العراق الى الخيار العسكري مع تركيا في حال رفض انقرة انسحاب قواتها الغازية من منطقة بعشيقة شمال شرق مدينة الموصل.

عضو اللجنة مثنى أمين وفي حديث قال ان الحكومة العراقية لم تستنفد كل الحلول الدبلوماسية والواسطات الدولية للضغط على حكومة انقرة بخروج قواتها من الاراضي العراقية بعد رفض حكومة بغداد تواجد هذه القوات او مشاركتها في عمليات تحرير الموصل ، مشيرا الى ان الطرق العسكرية او الصدامات المسلحة لن تكون في مصلحة البلدين.

وأضاف ان تركيا كدولة جارة تربطها مع العراق علاقات صداقة واتفاقيات كثيرة وليس من المعقول او المنطقي اللجوء الى الخيارات العسكرية والقنوات الدبلوماسية لا زالت مفتوحة ويمكن مساواة هذا الموضوع مع انقرة شريطة ان لاتكون هنالك تنازلات تمس السيادة العراقية وكرامة الحكومة والشعب .

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قد أكد رفضه لوجود اي قوات اجنبية على الاراضي العراقية في اشارة الى القوات التركية

يشار الى ان وفد تركيا زار بغداد اول امس الاثنين وقدم مقترحات حول ايجاد صيغة قانونية لابقاء قواتهم في منطقة بعشيقة ، لكن العبادي رفض هذه المقترحات وقال عنها انها لم ترتق الى مستوى طلب العراق ونرغب بخروج القوات التركية.

المشاركة

اترك تعليق