كنوز ميديا / بغداد

أشادت جماعة علماء العراق، الأربعاء، بلقاء سماحة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر مع قيادات الحشد الشعبي وفصائل المقاومة، مؤكدة أنه جاء ليكسر شوكة الأعداء، فيما دعت قادة وعلماء أهل السنة لأن تكون لديهم مواقف مماثلة.

وقالت الجماعة في بيان حصلت  ” كنوز ميديا” على نسخة منه، “في الوقت الذي يخوض فيه أبناء العراق الغيارى من كل الأطياف منازلة الحق ضد الباطل لتحرير نينوى من رجس الغزاة الداعشيين الأشرار، جاء لقاء سماحة السيد مقتدى الصدر مع قيادات الحشد الشعبي وفصائل المقاومة ليكسر شوكة الأعداء ويزيد من همة المقاتلين الاشاوس في الميدان”، مبينة أن “هذا اللقاء يثبت لأعداء الوطن أن العراقيين صف واحد في مقارعة الظلم والعدوان حتى لو اختلفت تسمياتهم وتباينت رؤاهم لكن الوطن يوحدهم في نهاية المطاف”.

وأضافت، أن “مؤسسة جماعة علماء العراق إذ تبارك هذا المسعى الوطني الخالص الذي يصب في مصلحة الانتصار ضد داعش ومابعد تحريرها”، داعية قادة وعلماء أهل السنة لأن “تكون لديهم مواقف مماثلة وخطى مشابهة للخطوة التي أقدم عليها الحشد الشعبي بلقائهم بالصدر وتوحيد الخطاب والموقف”.

وتابعت، “نتمنى على الإخوة قادة الكرد أن يوحدوا أيضا من مواقفهم وخطابهم للوقوف مع العراق في مواقفه المصيرية التي تقع في مقدمتها الحفاظ على وحدة التراب العراقي وتحرير الأرض وصون العرض وإرجاع الهيبة الى الوطن”، مشددة بالقول إن “توحيد مواقفنا اليوم هي بوابة الانتصار ثم الإصلاح والقضاء على الفساد وإعادة بناء الوطن بشكله الصحيح وإنقاذ المواطن مما وقع عليه من ظلم وإهمال كبيرين في الفترة السابقة”.

 

وكان عدد من قادة الحشد الشعبي من بينهم نائب رئيس هيئة الحشد أبو مهدي المهندس والأمين العام لمنظمة “بدر” هادي العامري والأمين العام لحركة “عصائب أهل الحق” التقوا، أمس الثلاثاء، زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في منزله بمحافظة النجف.sa

المشاركة

اترك تعليق