كنوز ميدياي – أكد وزير الشؤون الخارجية العماني يوسف بن علوي ان علاقات بايران طيبة وليست على حساب أحد، مشيرا الى عدم وجود علاقة خاصة بين مسقط وأي فريق يمني، بما في ذلك انصار الله والرئيس الاسبق علي عبدالله صالح.
رفض وزير الخارجية العماني رفض، في حوار مع صحيفة “عكاظ” السعودية نشرته اليوم الخميس ، وصف علاقات بلاده بإيران بأنها “مميزة”، واختار أن يصفها بـ”الطيبة”، مؤكداً أنها ليست على حساب أحد.
وحول عدم مشاركة عمان في العدوان السعودي على اليمن، قال بن علوي إن بلاده لا تريد الدخول في حرب مع أحد.
كم نفى وزير الخارجية العماني بشكل قاطع الأنباء التي تحدثت عن عمليات تهريب للسلاح الإيراني إلى اليمن عبر بلاده. وقال “لا صحة لذلك، ولم يعبر حدودنا سلاح. ونحن مستعدون إن حصلت أي شكوك أن نوضح. وقد وضحنا، ومستعدون للتوضيح للأشقاء في المملكة العربية السعودية”.
وردا على أسئلة متتالية بهذا الشأن ابتدأت بالاستفسار عن سبب عدم وجود نفي رسمي من مسقط بقوله:” ليس صحيحا، ولم يسألنا أحد من الأشقاء في السعودية عن ذلك، حتى نعلم أن في أنفسهم شيئا. نحن لا علم لنا بصحته، ومنطقيا وأنت بصفتك صحفياً متميزا ستميز ذلك. المسافة بين صحار حيث نزلت الصواريخ ومأرب أكثر من أربعة آلاف كيلومتر، وهذه دعاية لم نرد عليها.. لأنها غير صحيحة”.
وفي حول الازمة السورية، ذكر وزير الخارجية العماني ، أن سوريا في أزمة ومأزق كبير، ملقياً اللائمة على العرب أجمعين، لكنه قال إن الحل في سوريا أضحى بيد “اللاعبين الكبار”، وأن العرب تسببوا في كثير من المآسي بسبب “فوضى الربيع العربي

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here