كنوز ميديا/ وكالات

اعلنت الشرطة البريطانية الاثنين انها فتحت تحقيقا بحق مساعد نائب في حزب المحافظين بشبهة اغتصاب امرأة داخل مقر البرلمان فجر 14 تشرين الاول/ اكتوبر الجاري.

وقالت الشرطة لوكالة فرانس برس ان “رجلا يبلغ من العمر 23 عاما اعتقل في نفس اليوم بشبهة اغتصاب”، مشيرة الى انها افرجت عنه مقابل كفالة مالية بانتظار انتهاء التحقيق.

ولم تكشف الشرطة عن هوية المشتبه به ولا عن هوية ضحيته المفترضة، الا ان وسائل اعلام اشارت الى ان المشتبه به هو احد مساعدي عضو حزب المحافظين النائب كريغ ماكينلاي وان الضحية هي امرأة.

واعلن متحدث باسم ماكينلاي ان الاخير ابلغ صباح الجمعة “بان هناك مزاعم ضد احد اعضاء فريقه”.

واضاف المتحدث ان ماكينلاي فتح مكتبه في قصر وستمنستر، مقر البرلمان، امام المحققين وذلك “بناء على طلب الشرطة والاجهزة البرلمانية”، مشيرا الى ان النائب “ينتظر تلقي معلومات اضافية من جانب الشرطة”.

من ناحيته قال حزب المحافظين الحاكم انه “من غير المناسب التعليق على تحقيق امني جار”.

بدوره رفض البرلمان الادلاء باي معلومات بهذا الشأن، مكتفيا بالقول على لسان المتحدث باسمه ان “البرلمان على تعاون وثيق مع الشرطة في اطار التحقيق ولا يمكننا الادلاء بمزيد من التعليقات ما دام التحقيق جاريا”.

المشاركة

اترك تعليق