كنوز ميديا /متابعه

اكد رئيس هيئة افتاء اهل السنة والجماعة الشيخ مهدي الصميدعي ، اليوم ، ان ما ينتج من تطرف وتوحش بين المكونات في المنطقة يتم بقيادة امريكية “بحتة” من خلال عملائها الذين يتم نشرهم في المناطق.

واشار الصميدعي في حديث  ان الاميركيين وبعد عام 2003 جندوا بعض المرتزقة في سجن بوكا ليثيروا النعرات الطائفية بين السجناء ومن ثم في المناطق المتفرقة وتركز هذا العمل خلال عام 2005 تحديدا.

وقال الصميدعي ان المجموعات المتطرفة التكفيرية ولبست ثوب داعش تتبع مدرسة الاخوان المسلمين والموجودين في السعودية لديهم نشاط كبير هناك , مشيرا الى انه بعد انسحاب الامريكان في 2011 عقدت الحكومة العراقية مؤتمرا للمصالحة وحضر اكثر من 200 معمم سني وتم الاتفاق على بناء الدولة ولم ينجح ذلك بسبب تدخل العلمانيين والشيوعيين وازلام الاميركان وحرضوا الناس على الحكومة وعن الوجود الصفوي في البلاد .

واضاف : عناصر داعش تم تجنيدهم في ساحات الاعتصام التي تشكلت في وقتها وتم ذلك بدعم اميركي وبوساطة علمانية , لافتا الى ان هناك حرب معلنة ضد الاسلام والمسلمين ومن ضمنها الشعارات التي رفعت في التظاهرات الاخيرة التي تقول : “بسم الدين باكَونة الحرامية”.

المشاركة

اترك تعليق