دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الولايات المتحدة وفرنسا إلى أن تكون تحركاتهم في الموصل حذرة للغاية لتقليل الخسائر في صفوف المدنيين.
وقال بوتين في تصريح صحفي ،اليوم الأحد، “نأمل من شركائنا الأمريكيين، في هذه الحالة، ومن الشركاء الفرنسيين، أن يتحركوا بشكل انتقائي، وأن يبذلوا كل شيء من أجل تقليل الخسائر، والأفضل منع وقوع ضحايا في صفوف المدنيين في معركة تحرير الموصل”.
وتابع الرئيس الروسي “نحن بالتأكيد لا ننوي إثارة هستيريا حول هذه القضية، كما يفعل شركاؤنا في الغرب، لأننا ندرك أن مكافحة الإرهاب أمر ضروري، وليس هناك سبيل آخر، باستثناء المكافحة الفعلية”.
وأكد أن “هناك تشابها بين عمليات روسيا في حلب، حيث تحاول القوات الروسية منع وقوع كارثة إنسانية، الأمر الذي ينتقده الغرب، وما يحدث في الموصل”.
ونوه الى انه “بالطبع، نحن الآن قادرون على مخاطبة شركائنا [الغربيين] في الموصل، بأن هناك أيضا العديد من المدنيين يعيشون، وهم بمئات الآلاف، وأن استخدام الطيران والمدفعية أمر خطير جدا لجهة احتمال سقوط ضحايا”.
وكان رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، قد أعلن الجمعة الماضية عدم دخول الحشد الشعبي وقوات البيشمركة الى مركز مدينة الموصل ويتحدد ذلك بالشرطة الاتحادية والجيش وقوات مكافحة الارهاب واعادة تشكيل الشرطة المحلية”.
وأكد العبادي “عدم السماح بأي تجاوز على المواطنين وملاحقة الدواعش المجرمين وتقديمهم للقضاء العراقي”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here