كنوز ميديا / وكالات

حذر الاميرال جيمس ستافريديس القائد الأميركي السابق لقوات حلف الناتو، في مقابلة اذاعية مع قناة “فوكس نيوز” الأمريكية من إمكانية وقوع مواجهة عسكرية مع إيران في المستقبل القريب وتحديداً بعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

وقال الأدميرال ستافريديس في بيان “إن الخطوة التالية من واشنطن تتطلب استخدام القوة المميتة ضد ايران”، وأضاف أعتقد أن ذلك سيحدث عاجلا أو آجلا سوف تحصل هذه المعركة في البحر. على الرغم من أنه قد لا يحدث على الفور، ولكن أراهن أنه و بعد الانتخابات الرئاسية، بغض النظر الشخص الذي يفوز، سيحدث ذلك. “

ونوّه إلى أن الاحتكاكات بين القوارب المسلحة الايرانية قبل ثلاثة أشهر في منطقة الخليج مع القوات الأمريكية المتمركزة في المنطقة، والتي تم خلالها اعتقال بحارة أمريكيين، معتبراً أن استخدام القوة العسكرية المميتة ضد إيران أمر ضروري  لردع تلك التصرفات، وأشار الاميرال ستافريديس الذي أشرف على قصف حلف الناتو لليبيا الى احتمال الصراع بين إيران والمملكة العربية السعودية أيضا ، معتبراً أن الوضع معقد للغاية يسود في الشرق الأوسط.

وحذر الاميرال جيمس ستافريديس، من تفاقم وتيرة الصراع في وعلى منطقة الشرق الاوسط “وقد يمتد ليلتهم عموم منطقة الشرق الاوسط، ويؤشر على تهديد حقيقي لأمن القارة الاوروبية”،  واوضح في مغزى تصريحاته ان الدول التي ستمتد لها خطر الحروب هي “دول حلف الناتو في اوروبا واصدقاء (اميركا) في المنطقة، من السعودية للخليج العربي للاردن واسرائيل”.

المشاركة

اترك تعليق