كنوز ميديا – متابعة 
تغيرت لغة الإعلامي المصري الأقرب للسعودية كما تقول محطة “سي إن إن”، بعد التوتر الأخير بين القاهرة والرياض.
وعرف عن الاعلامي أحمد موسى مواقفه المؤيدة للمملكة وخاصة إبان أزمة جزيرتي تيران وصنافير، والجدل المثار حولها وما إذا كانت مصرية أو سعودية، تغير حديثه من التهليل إلى العتاب واللوم.
ورفض موسى مواقف عدد من الإعلاميين والكتاب السعوديين، بل ووجه خطابه إلى وزير إعلام المملكة، مطالبًا إياه بالتدخل فيما تكتبه صحيفة “الحياة” التي رأي أنها تعبر عن موقف الرياض.
ودشن موسى وسمًا على شبكات التواصل الاجتماعي من 3 كلمات “مصر_لن_تركع″، وهو تصريح شهير سبق للمصريين سماعه قبل نحو 4 سنوات على لسان رئيس مجلس وزراء بلادهم الأسبق، كمال الجنزوري، في خطابه الشهير أمام البرلمان المصري، الذي كانت رئاسته تحت إمرة جماعة الإخوان المسلمين ممثلة في ذراعها السياسية، حزب الحرية والعدالة.
“#مصر_لن_تركع″ وسمًا احتل الصدارة في حديث المصريين على شبكات التواصل الاجتماعي، الأمر الذي دفع موسى، صاحب إشارة إطلاقه، إلى القول بإن “الشعب المصري يقف خلف القائد العظيم عبد الفتاح السيسي، وخلف الجيش المصري وأجهزة الدولة”، مطالبا الجميع بـ”العمل من أجل مصر والوقوف في مواجهة من يتآمر عليها ويحاول هز صورة مصر ويسعى لتقسيمها وهذا لن يحدث أبدا
ولم تتغير لهجة موسى فقط فقد صب الإعلامي المصري ومقدم برنامج “السادة المحترمون”، يوسف الحسيني، الزيت على النار في موقع “تويتر” بعد نشره تغريدة جاءت ردًا على منتقدي موقف بلاده في مجلس الأمن، والذي دعم مشروع القرار الروسي حول سوريا، بما أثار غضب الدبلوماسية السعودية..
ونشر الحسيني خبرا على “تويتر” حول همس مندوبي مصر وسوريا قبل التصويت بالأمم المتحدة معلقًا: “ده سر شد الودن؟! وهي مصر بتتشد ودنها!! إحنا لو رفعنا إدينا بس… الولد هيعيط لأبوه”، وهو ما اعتبره سعوديون “إهانة”.
المصدر: رأي اليوم

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here