كنوز ميديا :: متابعه

أجرى مركز بيو للأبحاث والدراسات، أكثر من دراسة لقياس الفجوة بين تدين الرجال والنساء، حول العالم، باختلاف دياناتهم، سواء كانوا مسلمين أم مسيحيين أم يهود أم هندوس أم بوذيين.

وشملت دراسات المركز أكثر من جانب ومعيار، لتحديد الفجوة بين الجنسين، منها: الانتماء للدين، وعدد مرات الحضور إلى خدمات العبادة أسبوعيًا (مثل الخطب عند المسلمين، والعظات عند المسيحيين)، ومرات الصلاة يوميًا، وإلى أي مدى يلعب الدين دورًا هامًا في حياة الشخص.

وفيما يخص معيار الانتماء الديني، وما إذا كان الأشخاص ينتمون إلى دين ما أو لا، فقد اعتمد المركز على جمع بيانات ومسوح ديموغرافية لـ192 دولة حول العالم. وفيما يخص جوانب الممارسات الدينية، فقد اعتمد على دراسات في 84 بلدًا حول العالم، أُجريت في الفترة من 2008 إلى 2015. وقد تختلف أعداد البلدان أحيانًا، والبيانات المتاحة عنها، لأن أسئلة الاستطلاعات ليست متطابقة تمامًا في كل البلاد محل الدراسة.

عدد النساء المتدينات أكثر من الرجال

أظهرت دراسة للمركز، حول مدى انتماء الأشخاص، في 192 دولة، لدين معين من عدمه؛ تفوق النساء على الرجال، إذ أفادت الدراسة، أن 83.4% من نساء العالم يتبعون ديانة معينة، في الوقت التي تقل فيه تلك النسبة عند الرجال، وصولًا إلى 79.9%، وبذلك يبلغ حجم الفجوة بين النساء والرجال في هذا الجانب 3.5% وهو ما يعادل 97 مليون نسمة!

وفي 61 دولة من بين 192 دولة محل الدراسة، تفوقت النساء اللاتي، ينتمين لديانات بعينها، بنسبة لا تقل عن 2%، بالنسبة للرجال، وهو ما لم يكن عليه الرجال في أي من دول العالم. في الوقت الذي كانت النسب متقاربة بين الجنسين في بقية الدول محل الدراسة البالغ عددهم 131.

النساء يُصلين أكثر من الرجال.. فيما عدا إسرائيل!

النساء عمومًا، يُصلين أكثر من الرجال، إذ كشفت الدراسة، أن النساء أكثر التزامًا بالصلاة اليومية من الرجال في 43 دولة من أصل 84 دولة محل الدراسة، وبهذا تتفوق النساء في أكثر من نصف الدول.

أما عن بقية الدول الـ84، فقد كان الجنسان متساويان تقريبًا في المواظبة على الصلاة اليومية، فيما عدا إسرائيل التي تفوق فيها الرجال على النساء في صلوات الديانة اليهودية.

وإجمالًا، فإن جانب الالتزام بالصلاة، أظهر الفجوة الكبيرة في النساء والرجال حول الدين، بنسبة إجمالية 8%، عند حساب المتوسط العام للدول الـ84 محل الدراسة.

أهمية الدين: رجال إسرائيل يتفوقون مرة أخرى

بسؤال الأشخاص في 84 دولة، عن أهمية الدين في حياتهم اليومية، ظهر أن الرجال والنساء متساوون تقريبًا في معظم الدول محل الدراسة، بعدد دول بلغ 46. ولكن للدين أهمية لنساء 36 دولة، أكثر من رجالها. وكانت الجزائر من أبرز الدول العربية التي تفوقت فيها النساء على الرجال في ذلك الجانب، بينما تفوق الرجال على النساء في هذا الجانب، في دولتين فقط هما إسرائيل وموزمبيق.

المصدقون بالجنة والنار والملائكة

في هذا الجانب، يصدق أغلبية الأشخاص بهذه المفاهيم، ويتساوى الرجال والنساء تقريبًا في هذا التصديق، ولكن إن وجدت فجوة أحيانًا في عدد من البلاد، فإنّها تكون لصالح المرأة. ففي دراسة أجراها المركز على 63 دولة حول مدى درجة تصديق الناس لتلك المفاهيم.

تبين أن الجنسين يتساويان تقريبًا في التصديق بالجنة في 47 دولة، ويتساويان تقريبًا في التصديق بالنار في 52 دولة. ولكن النساء أكثر تصديقًا بالجنة من الرجال في 15 دولة، وأكثر تصديقًا بالنار من الرجال في 10 دول، والنساء أيضًا أكثر تصديقًا بالملائكة من الرجال في 14 دولة. في حين يتفوق تصديق الرجال بالجنة وبالنار عن النساء في لبنان فقط، ويتفوق تصديق الرجال بالملائكة عن النساء في باكستان فقط.

اختلاف الفجوة بين الجنسين عند المسلمين والمسيحيين

لا يكاد يوجد فارق في التدين بين الرجال والنساء المسلمين، إلا فيما يخص الحضور الأسبوعي لخدمات العبادة، فهناك تفوق كبير للرجال بنسبة 28% في المتوسط لـ39 دولة. ويرجع هذا بشكل كبير إلى إلزام الإسلام الرجال، بحضور خطب الجمعة أسبوعيًا، وهو ما لا تُلزم به المُسلمات.

ومن خلال الاستطلاعات التي أجريت على 40 دولة، تبين أن المسلمين من الرجال والنساء، يتساوون في تقدير أهمية الدين في حياتهم باعتباره «مهمًا جدًا». كما أنهم يتساوون في التصديق بالجنة والنار. في الوقت الذي يزداد تصديق المسلمات بالملائكة بـ1% عن المسلمين، وتتفوق المسلمات أيضًا عن المسلمين بـ2% في الحفاظ على الصلاة اليومية.

أما عن الديانة المسيحية، فدائمًا ما يكون هناك فجوات بين الجنسين في مستوى التدين، لكنها قليلة، وتتجه في مجملها إلى كون النساء أكثر تدينًا من الرجال المسيحيين. وتصل الفجوة أقصاها فيما يخص الالتزام في الصلاة بتفوق النساء عن الرجل بنسبة 10%.

وأظهرت الاستطلاعات التي أجريت على 54 دولة، أن النساء يتفوقن على الرجال بـ7% في الحضور الأسبوعي للخدمات الدينية، وتقدير أهمية الدين في حياتهن. وتتقلص تلك الفجوة مع استمرار تفوق النساء في التصديق بالجنة، بنسبة 2%، والتصديق بالنار بنسبة 1%، والتصديق بالملائكة بنسبة 3%.

وفي مجمل الدراسات، يُمكن الوصول إلى استنتاج مفاده، أنّ النساء في معظم الديانات أكثر تدينًا من الرجال. وفي الإسلام يتسق الجنسين في كثير من الجوانب، مع ارتفاع ملحوظ للرجال المسلمين في الحضور الأسبوعي للخدمات الدينية. أما في اليهودية، فإن رجال اليهود لهم الأفضلية على النساء في المواظبة على الصلاة اليومية، وفي تقدير أهمية الدين. وفي المسيحية تتفوق النساء على الرجال، في كل الجوانب، وإن تقلصت تلك الفجوة في بعضها.

المشاركة

اترك تعليق