كنوز ميديا/ بغداد

دعت النائبة الإيزيدية في مجلس النواب العراقي فيان دخيل، التعامل “بحذر شديد” مع التطورات المرتقبة لمعركة تحرير الموصل.

وقالت دخيل في بيان حصلت “كنوز ميديا ” على نسخة منه، “ان الفسيفساء القومي والديني والمذهبي يحتم على الجميع التعاون مع القوات المشاركة في عمليات التحرير من بيشمركة وجيش عراقي والحشد الشعبي وحشد العشائر الوطني”.

وحذرت من “وجود نوايا غير سليمة لدى بعض الاطراف التي ستعمل على بث اشاعات مغرضة مع انطلاق المعركة والصاق تهم بالايزيديين من اهالي بعشيقة وبحزاني، والزعم بانهم مستعدون لاعمال نهب انتقامية من الموصل واطرافها”.

واضافت “اننا اذا نشدد على ان الايزيديين في بعشيقة وبحزاني معروفون للجميع، وان تاريخهم نقي منذ الازل ومنذ نزوحهم من مناطقهم قبل اكثر من عامين دائما يطالبون بان يكون القانون والقضاء هو الفيصل في محاسبة من اجتاح ونهب مناطقهم”.

وتابعت “كذلك بقية مكونات سهل نينوى من الاخوة المسيحيين والشبك والتركمان وغيرهم، تجمعهم ثقافة التسامح والتعايش فيما بينهم منذ قرون، ونحن نعوّل على جميع ابناء سهل نينوى في ان لا تحدث اعمال شغب منفلتة، وندعو العقلاء والحكماء منهم الى القيام بدورهم المتوقع منهم خلال الايام القادمة الحافلة بالاحداث الجسيمة”.

يذكر أن عناصر داعش استولت على الموصل، التي يبلغ عدد سكانها أكثر من مليون نسمة، في يونيو 2014 وهي أكبر مدينة خاضعة لسيطرة التنظيم الذي تمتد مناطق وجوده عبر الحدود من شمال العراق إلى شرق سوريا.

 

وتستعد القوات العراقية خوض معركة واسعة لاستعادة مركز المحافظة، مدينة الموصل من قبضة المتشددين، الذي نفذوا عملية ابادة جماعية بحق الكورد الايزيديين.sa

المشاركة

اترك تعليق