كنوز ميديا / متابعة
أكد الناطق الرسمي لقيادة المحور الشمالي للحشد الشعبي التركماني علي الحسيني اليوم ان كل الخيارات باتت مفتوحة للرد على الحكومة التركية وقواتها الغازية داخل الاراضي العراقية ، مبينا في الوقت نفسه ان قوات الحشد هي رهن اشارة القائد العام للقوات المسلحة وتنتظر الاوامر للقيام بواجباتها العسكرية المناطة بها.
وقال الحسيني في تصريح ان الحشد الشعبي لا يمثل جهة سياسية او تيار بل انه خليط من جميع اطياف الشعب العراقي وتشكل بفتوى دينية لذا لا يمكن ان تقف بوجهها اي قوات غازية ، مشيرا الى ان دحر الجيش التركي سيكون على يد الحشد الشعبي والقوات الامنية العراقية .
وفي معرض رده عن سؤال حول تصريح وزير خارجية السعودية عادل الجبير الذي قال ان مشاركة الحشد الشعبي في معركة الموصل تنذر بكوارث ، أفاد الحسيني بأن هذه التصريحات تطلق عادة قبل بدء اي معركة لتحرير الاراضي العراقية من داعش والقصد من ورائها بات معروفا وهو التأثير على سير المعركة ومحاولة منع الحشد الشعبي من الاشتراك فيها كون مشاركة الحشد ستسرع من عملية حسم المعارك ، داعيا الجبير الى الكف عن تصريحاته والاهتمام بشؤون بلاده الداخلية.
يشار الى ان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير حذر من اشتراك قوات الحشد الشعبي في تحرير الموصل من عناصر داعش الارهابية وانها ستسبب هذه المشاركة بحدوث كوارث حسب وصف الجبير
جاء هذا في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو في العاصمة السعودية الرياض، في أعقاب اجتماع وزاري شارك فيه وزراء خارجية دول الخليج .

المشاركة

اترك تعليق