كنوز ميديا / وكالات

ادان المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي، الهجوم الانتحاري الذي استهدف منطقة عين تمر في محافظة كربلاء، مؤكدا أن الهجوم جاء ردا على انتصارات الحشد الشعبي.

وقال قاسمي في تصريحات اوردتها وكالة “فارس”، إن “الارهابيين التكفيريين الذين يرتكبون مثل هذه الجرائم وقتل المدنيين الابرياء، فانهم يدركون انهم يقضون آخر ايام حياتهم في العراق”، معربا عن “مواساته مع الحكومة والشعب العراقي وعوائل الضحايا الذي سقطوا في هذا العمل الشنيع واللاانساني”.

واوضح قاسمي ان “مثل هذه الاعمال العشوائية والدنيئة رد فعل على الهزائم المتلاحقة التي مني بها الارهابيون من قبل الجيش العراقي وقوات الحشد الشعبي”.

 

وأكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، “أننا يحدونا الأمل وبجهود الحكومة والجيش والقوات الشعبية ومن خلال الوحدة والاتحاد والوفاق بين جميع المكونات والمذاهب والقوميات في العراق، في اجتثاث ظل الارهاب المخيم على العراق والمنطقة بأسرع وقت ممكن، وان يعيش جميع ابناء الشعب العراقي في سلام وهدوء جنبا الى جنب والسعي من اجل اعادة الامن واعادة اعماده بلدهم

المشاركة

اترك تعليق