كنوز ميديا / بغداد
أعرب ائتلاف “متحدون للاصلاح”، الاثنين، عن عدم قناعته بموقف الخارجية العراقية يشأن طلبها استبدال السفير السعودي في بغداد ثامر السبهان، معتبرا أن المبررات التي قدمتها الخارجية “واهية ولاترقى لاتخاذ قرار وصفه بـ”المتعسف والمفاجئ”، داعياً الحكومة العراقية الى مراجعة قرارها وابعاد العراق عن الاستقطابات الاقليمية.
وقال الائتلاف في بيان صدر، اليوم، وتلقت ” كنوز ميديا ” “نعرب في ائتلاف متحدون للاصلاح عن عدم قناعتنا بموقف الخارجية العراقية حول طلبها ابعاد سفير المملكة العربية السعودية ثامر السبهان واستبداله بآخر”، مشيراً إلى أن “المبررات التي قدمتها الخارجية العراقية كانت واهية ولاترقى لاتخاذ هذا القرار المتعسف والمفاجئ تجاه دولة جارة وشقيقة لها ثقلها الاقليمي ودورها الايجابي تجاه العراق”.
واضاف الائتلاف أن “العرف الدبلوماسي جرى على ان تكون مثل هذه الطلبات محصورة في الاقنية الرسمية والسرية”، معتبراً أن “اعلان الطلب جهارا تعبير عن موقف غير ودي تجاه المملكة ومن دون مسوغات مقبولة”.
وعد ائتلاف متحدون أنه “ليس من قبيل المصادفة ان تستقبل الخارجية العراقية في اليوم التالي، وفدا من جماعة الحوثيين اليمنية المسلحة في مسألة ماتزال موضع انقسام داخلي وفيها رسالة استفزاز تجاه الموقف العربي وتنم عن انجرار الحكومة نحو المحور الايراني وهو مايسبب تصدعا جديدا في الجبهة الداخلية وقد كنا احرى بالابتعاد عنه”.
ودعا ائتلاف “متحدون للاصلاح” الحكومة العراقية الى “مراجعة قرارها فيما يتعلق بعلاقتها مع المملكة العربية السعودية والى توخي ابعاد العراق عن الاستقطابات الاقليمية حفاظاً على اللحمة الوطنية”.
وأكدت وزارة الخارجية العراقية، أمس الأحد، “حرص” العراق على علاقاته الثنائية مع المملكة العربية السعودية و”تأصيلها”، وأشارت إلى أن سفير الرياض في بغداد ثامر السبهان “لم يوفق” للعمل على تطوير هذه العلاقات.
وكانت وزارة الخارجية طلبت في وقت سابق من يوم أمس الأحد (28، آب، 2016) من نظيرتها السعودية استبدال سفيرها لدى العراق ثامر السبهان، فيما رد الأخير على ذلك قائلا إن “علاقة الرياض مع بغداد لن تتأثر بأشخاص”، وأكد أنه “يقدر الضغوط” التي تمارس على العراق.

المشاركة

اترك تعليق