كنوز ميديا – انتقدت الصحيفةُ التملقَ الذي يبديه المسؤولون الفرنسيون للنظامِ السعودي الذي تبنى الفكرَ الوهابيَ البعيدَ كلَ البعدِ عن المبادئِ والقيمِ التي يتغنى بها الشعبُ الفرنسي

وأشارت لومانيتيه إلى أن الرئيسَ الفرنسي فرانسوا هولاند جعل من فرنسا ثالثَ أهمِ شريكٍ اقتصاديٍ للسعودية الأمرُ الذي دفعه إلى تكثيفِ لقاءاتهِ مع  أمراءِ بني سعود أملاً في إبرامِ المزيدِ من الصفقاتِ ولاسيما في مجالِ الأسلحة

وقالت الصحيفةُ إن عددَ الزياراتِ المتبادلةِ بين الجانبين وصل خلال السنواتِ الأربعِ الماضيةِ إلى ثمانيةَ عشرَ لقاءً أي إن نصفَ اللقاءاتِ الدبلوماسيةِ التي جرت بين البلدين منذ أولِ زيارةٍ للأميرِ فيصل بن عبد العزيز إلى باريس في عامِ الفٍ وتسعمئةٍ وستةٍ وعشرين حصلت في عهدِ الرئيسِ الحالي هولاند مشيرةً إلى أن هذه الأرقامَ تختصر مدى تغلغلِ نفوذِ المملكةِ الوهابيةِ في السياسةِ الداخليةِ لفرنسا وذلك على الرغمِ من تعارضِ أفكارِ السعوديةِ مع مبادئِ الدستورِ الفرنسي التي تقوم على المطالبةِ باحترامِ حقوقِ الإنسان.

المشاركة

اترك تعليق