كنوز ميديا   /الأنبار..

اتهم عضو بمجلس محافظة الأنبار، الاثنين، وزير الكهرباء قاسم الفهداوي ورئيس مؤتمر صحوة العراق أحمد أبو ريشة وشخصيات من الكسنزانية بالوقوف وراء اقالة محافظ الانبار صهيب الراوي، محذرا من محاولة تلك الشخصيات لإعادة “ساحات الاعتصام” الى الواجهة.

وقال راجع العيساوي في تصريح لوكالة/ كنوز ميديا /، إن “وزير الكهرباء قاسم الفهداوي والشيخ احمد ابو ريشة وشخصيات بارزة من الكسنزانية  تقف وراء اقالة محافظ الانبار صهيب الراوي، اليوم، غيابيا في خطوة تهدف الى اعادة ساحات المذلة والمهانة والمجالس العسكرية وارجاع المحافظة الى المربع الاول لتحقيق مآرب سياسية اصبحت معروفة لدى اهالي المحافظة”.

واضاف ان “اقالة محافظ الانبار الناجمة من صراعات حزبية بين الكتل المشاركة في عملية تشكيل حكومة الانبار المحلية سوف تاثر سلبا على ملف اعادة النازحين الى مناطق سكناهم وتؤدي ايضا الى عدم استقرار الاجواء السياسية الملائمة لإعادة اعمار المحافظة”.

واشار العيساوي إلى أن “عددا من اعضاء مجلس محافظة الانبار طلبوا من مجلس النواب حل مجلس المحافظة نتيجة هذه الصراعات التي بدأت تأخذ مسارا متعرجا في ظل مرحلة صعبه تتطلب تكاتف الجميع من اجل اعادة المدن المدمرة نتيجة العمليات العسكرية والارهابية”.

وكان مجلس محافظة الأنبار صوت خلال جلسته الطارئة، اليوم الاثنين،على اقالة المحافظ صهيب الراوي للمرة الثانية.

المشاركة

اترك تعليق