كنوز ميديا – متابعة 

عدت منظمة بدر , الاحد , اقرار قانون العفو العام والتصويت عليه , بمثابة طوق نجاة وصلح مع القتلة والمجرمين , مشيرة الى عدم امكانية الاعتراف بيه والاستخفاف بإرادة بإرادة الشعب العراقي.

وقال الأمين العام فرع الشمال والقيادي التركماني محمد مهدي البياتي في بيانحصلت وكالة [كنوز ميديا] على نسخة منه، ”  هذا القانون يحتاج الى مصارحة قبل المصالحة، فأزمة اقليم كردستان مع المركز والمشكلة النفطية والادارة الانعزالية التي يتعامل بها الإقليم مع المركز تهدد وحدة العراق وسيادته، وهذا يحتاج الى مصارحة ومصالحة”.

وأضاف البياتي أن “الصلح مع القتلة والمجرمين وشمولهم بأي قانون عفو لا محل له بالأعراف واستخفاف بإرادة أغلبية الشعب العراقي”،

مشيرا الى أنه “لا يمكن قبول المصالحة والعفو العام بشكله الحالي، وإذا مرر بالتصويت بين الكرد والسنة وقليل من الشيعة “المنبطحين” هذا لايعني سيقبله الشعب العراقي، وهذه المرة تختلف عن المرات السابقة، فالدولة العراقية اذن على شفا حفرة من السقوط

المشاركة

اترك تعليق