كنوز ميديا /بغداد

حذرت لجنة المرحلين والمهجرين النيابية، الأحد، من كارثة بيئة وإنسانية تعصف في البلاد مع انطلاق العمليات العسكرية لتحرير محافظة نينوى من سيطرة “داعش”، فيما لفتت إلى أن إجمالي أعداد النازحين بلغ حوالي أربعة ملايين نازح.

وقال رئيس اللجنة رعد الدهلكي في تصريح لوكالة /كنوز ميديا/ إن “بعثة الأمم المتحدة في العراق والمكلفة بإغاثة العوائل النازحة أبلغت الحكومة الاتحادية بمحدودية إمكانياتها المالية والمادية وعدم قدرتها على تغطية حاجة نازحي محافظة نينوى في حال انطلاق العمليات العسكرية لتحريرها من داعش”.

وأضاف أن “طبيعة الكارثة البيئية والإنسانية تتركز بعدم توفير مخيمات كافية للأعداد البشرية المزمع نزوحها من الموصل بإتجاه المحافظات كافة، إضافة لعدم تلبية مؤسسات الدولة متطلبات الأسر اللازمة لمعيشتهم”، مشيراً إلى أن “التوقعات الأولية تشير لنزوح مليون ونصف المليون مدني من الموصل قبيل بدء عمليات التحرير”.

وتابع الدهلكي أن “أجمالي أعداد النازحين في البلاد بلغ أربعة مليون نازحٍ معظمهم لم يتلقوا الدعم الكافي المخصص لهم من قبل الحكومة”، لافتاً إلى أن “الحكومة العراقية لم توفر سوى 30% من الأموال المخصصة لإغاثة النازحين”.

وأقر مجلس الوزراء، في جلسته المنعقدة الأسبوع الماضي، توفير المتطلبات والسبل اللازمة من المخصصات المالية لتلبية احتياجات النازحين، فيما قدمت الدول المانحة خلال تموز المنصرم، مبلغ ملياري دولار إلى العراق كمساعدة مالية لدعم حكومته في مسألة النازحين. 

المشاركة

اترك تعليق