كنوز ميديا/ بغداد

أعتبر النائب عن ائتلاف دولة القانون عبد السلام المالكي، الاحد، ان الكرد اثبتوا على استهانتهم بالسلطة التشريعية وبالعملية السياسية، فيما اشار الى ان حزب البارزاني يبحث عن المغانم بالمحافظات ويحرك نوابه لافشال الدور الرقابي.

وقال المالكي في بيان له  حصلت ” كنوز ميديا ” على نسخة منه ان “ما حاصل بجلسة التصويت على القناعة باجوبة وزير المالية هوشيار زيباري من قبل النواب الكرد هو استهانة بالسلطة التشريعية وترسيخ لمبدأ التحزب والعنصرية المكوناتية”، مبينا ان “هؤلاء النواب استهانوا بالعملية السياسية في العراق برمتها، لرغبتهم على تحقيق المكاسب بكل مكان وزمان”.

واضاف المالكي ان “حزب مسعود البارزاني يبحث عن المغانم في محافظات العراق عسكريا ويحرك نواب حزبه في البرلمان الاتحادي لافشال الدور الرقابي من خلال محاولتهم خلق الفوضى والتجاوز غير المهني على اعضاء من البرلمان بالتهديد والشتائم واستخدام الايدي”.

وتابع ان “تلك التصرفات غير المسؤولة والاطماع التوسعية وصلت الى حدود لايمكن السكوت عنها”، داعيا رئيسي السلطة التنفيذية والتشريعية الى “الوقوف بقوة ومعاقبة من اساء للعملية السياسية لانهاء تلك التصرفات وضمان عدم تكرارها مستقبلا”.

واكد المالكي على “ضرورة ان يكون لرئيس الجمهورية بصفته عراقياً وحامياً لدستور العراق وعمليته السياسية ان يعلن موقفه بصراحة من تلك التصرفات المحسوبة على سياسيين ونواب كرد”.

 

وشهدت جلسة البرلمان يوم امس السبت (27 اب 2016)، خلافات ومشادات كلامية حدثت بين النائب هيثم الجبوري ونواب كرد على خلفية استجواب وزير المالية هوشيار زيباري، اعقبها شجار اخر بين النائبة عن ائتلاف دولة القانون عواطف نعمة والنائبة عن التحالف الكردستاني أشوف الجاف بسبب ذات الموضوع

المشاركة

اترك تعليق