كنوز ميديا::: بغداد
أكد زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، اليوم السبت، ان هناك من يريد “كسب اصوات الشعب بغير حق”، في اشارة منه الى دخول قوائم باسم الحشد الشعبي في الانتخابات المقبلة، مشيرا في ذات الوقت الى ان زج الجهاد في السياسية هو “تشويه لسمعة الجهاد والمجاهدين”.
وقال الصدر في بيان تلقت /كنوز ميديا/، نسخة منه، ردا على على سؤال حول قيام جهات بالتجارة السياسية من خلال تضمين تسمية “الحشد” بكياناتها الانتخابية المسجلة لدى المفوضية لخوض الانتخابات المقبلة، اجاب الصدر بالقول، “ان زج الجهاد في السياسة يعني تصويت سمعة الجهاد والمجاهدين”.
واشار الصدر ان ذلك ينتج عنه “تحول الحكومة الى مليشياوية او عسكرية”، مبينا ان “ذلك هو كسب لاصوات الشعب بغير وجه حق”.
واوضح، ان “ذلك يعني تهديد واضح: ان من لم ينتخبنا اما معادي للجهاد او بعثي او داعشي، وفيها نوع من الاجبار على الانتخبات (تحت وطأة السلاح)”.
واكد زعيم التيار الصدري، ان “وصول المجاهد الى كراسي الحكومة يعني نسيانه الجهاد.. فانه سوف يتعلم على البذخ والتبريد والسرقات ومال الى غير ذلك”.
وتابع، ان “المجاهد ليس ذو خبرة سياسية فلا معنى لزجه بالامور السياسية والحكومية وبالتالي سيكون انتحارا للعملية السياسية. وقد يتبين من ذلك ان كل جهادهم كان لا لاجل الطاعة والعقيدة او الوطنية وانما من اجل الكرسي”.
المشاركة

اترك تعليق