كنوز ميديا / بغداد
أعلنت وزارة العمل والشؤون الاجتماعية/ هيئة رعاية الطفولة، عن تحركها للطعن بقرار محكمة في محافظة المثنى، في حبس طقل بتهمة سرقة مناديل ورقية.
وذكر بيان للوزارة تلقت ” كنوز ميديا ” نسخة منه، أنها “تتابع باهتمام كبير قضية الحدث الذي اصدر بحقه حكم من قبل محكمة الاحداث في رئاسة استئناف المثنى بالايداع في دار الملاحظة لمدة سنة لقيامه بسرقات متعددة (أربعة مرات) من مخزن للجملة لبيع المحارم الورقية (الكلينيكس)”.
وأضاف انه “وبعد زيارة المحكمة المختصة والتنسيق مع مكتب مفوضية حقوق الانسان في محافظة المثنى تبين لديها بان الحدث المدعو (صطفى وجدان خلف عويد) من مواليد 2004 وليس كما اثير في الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي بان عمره ثماني سنوات وهو مهجر مع عائلته من محافظة الرمادي اقدم بحسب إفادة المشتكي في الدعوة المرقمة (77/ح/2016 في 2026/8/3) على القيام بعدة سرقات وقد اعترف الحدث ابتدائياً وقضائياً وتمت المحاكمه وفقا لاحكام الماده 444 من قانون العقوبات النافذ رقم 111 لسنة 1969”.
وأشار البيان الى انه “وبعد الاطلاع على ملابسات القضية تمت مفاتحة الادعاء العام من قبل الدائرة القانونية في الوزارة للتدخل تمييزياً في القضية امام محكمة التمييز من اجل نقض الحكم الصادر”.
وتابع، ان “وزارة العمل وفي الوقت الذي تؤكد فيه حرصها على تنفيذ القانون واحترامه وضرورة تطبيقه بحق المدانيين والتأكيد على استقلال القضاء وعدم التدخل في عمله تدعو محكمة التمييز الاتحادية الى التعامل مع قضية الحدث المشار اليه بعين الرحمة والاخذ بنظر الاعتبار الاثار السلبية التي تترتب على الحكم وان دخوله دار الملاحظة سيعرضه الى الاحتكاك بمحكومين بمختلف الجرائم”.
ولفت الى ان “الظروف التي مر بها بلدنا من سيطرة الارهاب على مناطق مختلفة وحدوث نزوح للسكان من مناطقهم وتعرض العوائل للضائقة الاقتصادية وفقدان الكثير منهم المورد الاساسي للعيش ويمكن القول ان هذا هو السبب الرئيس وراء تصرف الطفل”.
ونوه البيان الى ان “هيئة رعاية الطفولة تحرص على تنشئة الطفل باجواء صحية من خلال تنفيذ برامج وخطط تتعلق بالتربية وتقويم السلوك ومتابعة الجوانب النفسية والاجتماعية للاطفال وتدعو جميع السلطات الى مراعاة ذلك”.

المشاركة

اترك تعليق