كنوز ميديا – نفذ تنظيم “داعش” الإرهابي عمليات إعدام شنيعة بحق 27 مدنياً، بينهم فتاة في العشرينيات من العمر، في مدينة الموصل مركز محافظة نينوى التي تشهد تقهقر التنظيم وانكساره بتقدم القطعات العسكرية العراقية من محاور عدة، شمال البلاد.

 وقال مصدر محلي في نينوى  إن “داعش” أعدم فتاة دون سن الـ 25، بإغراقها في حوض سباحة مع 14 مدنياً، في المسبح الأولمبي بمنطقة الجوسق جنوب غرب مدينة الموصل، بحسب موقع “سبوتنيك”.

 وأوضح أن السبب وراء عملية الإعدام هي تهمة لفّقها التنظيم للمدنيين والفتاة، وهي التعاون مع القوات العراقية، ومدّها بالمعلومات ضد التنظيم الإرهابي في داخل الموصل ومناطق نينوى.

 كذلك قام “داعش” بتنفيذ عملية إعدام ميدانية وجماعية ثانية بحق 12 مدنياً يعملون في محل لبيع العصائر، بنفس اليوم الذي أغرقت فيه الفتاة مع الآخرين بالمسبح الأولمبي.

 وأضاف المصدر  أن عمال محل الشربت أعدموا رميا بالرصاص في منطقة باب الطوب بمركز مدينة الموصل، أيضا كيدياً بتهمة التعاون لصالح القوات العراقية.

المشاركة

اترك تعليق