كنوز ميديا – اكد النائب عن جبهة الاصلاح النيابية رسول راضي اليوم الاربعاء ” ان, هناك جهود سياسية داخلية حثيثة يقف على راسها محافظ نينوى المقال ” اثيل النجيفي ” تحاول تقسيم نينوى الى اربع محافظات للضغط على المركز بمساعدة ” تركيا ” لانشاء اقليم سني .

وقال راضي في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، ان ما بعد تحرير نينوى سيكون هناك مواقف اخرى حيال ادارة تلك المحافظة ,والتي يحاول البعض تقسيمها الى اربع محافظات حتى يستطيع ان ينشئ منها اقليم , وهذا ما تم طرحه من قبل اثيل النجيفي والكثير ممن يؤيدوه في هذا المشروع .

واضاف ان” قضية الموصل تم نقاشها من قبل الحكومة الاتحادية والاطراف المشتركة في تحرير المدينة  كاقليم كردستان , لافتا الى ان” العبادي اشار في مؤتمر صحفي سابق ان هناك تنسيق  مع مسعود البارزني حول الموصل وادارتها , موضحا ان” البارزاني اعطى وعود بانه لن يتدخل في قضية الموصل لكن ما حدث على ارض الواقع يبين العكس .

وتابع ان” تصريحات رئيس اقليم كردستان حول ” ان كل ما اخُذ بالدم لا يمكن اعطاءه ” تمثل تصريحات مؤججة للموقف السياسي , وتعيد التفاهمات بين حكومتي المركز وكردستان الى المربع الاول .

واوضح ان” القوات المشتركة في عملية تحرير الموصل , تمثل الطيف العراقي الجميل من قوات امنية وحشد شعبي وعشائر منتفظة بوجه داعش , لافتا الى ان “كل الانظار تتجه الى عملية تحرير الموصل , والقوات الامنية وابطال الحشد الشعبي استطاعوا وخلال فترة قياسية من استعادة اغلب المناطق التي كانت بحوزة داعش الارهابي .

وطالب النائب عن جبهة الاصلاح ” الحكومة المركزية ان تراعي الثغرات الكبيرة في الحدود العراقية السورية , مشيرا الى ان ” اغلب الارهابيين سيتوجهون الى سوريا بعد اشتياح المدينة وتحريرها , مؤكدا  ان “احكام السيطرة على الحدود سيؤثر على امن المحافظة واستقرارها مستقبلا .

المشاركة

اترك تعليق