كنوز ميديا/ وكالات

 عثر زوجان على جثة متعفنة تحت سريرهما بأحد الفنادق في جزيرة باتايا بتايلاند بعد أن انتشرت رائحة كريهة في غرفتهما.

 وبحسب ما نشرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، احتار النزيلان في تفسير الرائحة الكريهة المنتشرة في الغرفة، إلى أن قامت عاملة التنظيف في صباح اليوم التالي بترتيب الغرفة فوجدت بقعا من الدماء قرب السرير، وعند بحثها فوجئت بالعثور على جثة تمت تخبئتها تحت السرير.

 

وتمكنت الشرطة من تعقب المشتبه بهم باستخدام لقطات كاميرات المراقبة في الفندق، وتم الوصول إلى تفاصيل والمعلومات الشخصية للضحية من خلال البطاقة الائتمانية التي استخدمتها لدفع تكلفة الغرفة في الفندق.

 

 

واعترف مراهق 14 عاما وآخر 17 عاما، بأنهما ارتكبا الجريمة من خلال خنق المرأة المتحولة جنسيا بعدما رفضا الاستجابة لمطلبها وممارسة الجنس معها، فوجهت اتهامات لهما بالقتل المتعمد وإخفاء الجثة.

المشاركة

اترك تعليق