كنوز ميديا / متابعة ..

عثر علماء الآثار في عام 1976على مصوغة ذهبية في مدينة فارنا البلغارية المطلة على البحر الأسود وزعموا حينذاك أنها القطعة المشغولة الأقدم في العالم.

ولكن اكتشف الباحثون وجود مصوغة  ذهبية جديدة تعتبر أقدم عمرا من تلك المكتشفة عام 1976، عُثر عليها في مدينة بازاردزيك الحديثة في بلغاريا، ويُعتقد أن تاريخ المشغولة يرجع إلى الفترة التاريخية بين 4500 و4600 قبل الميلاد.

ويبلغ قياس القطعة الذهبية نحو 4 مليمترات في القطر وتزن حوالي 15 سنتغرام (0.005 أوقية) فقط. وقال بافور بويادزييف، الأستاذ المشارك في الدراسة من الأكاديمية البلغارية للعلوم :”ليس لدي أي شك في أن هذه القطعة أقدم من تلك المكتشفة في فارنا”.

ويضيف قائلا :” إن هذا الاكتشاف مهم حقا، والقطعة الذهبية الصغيرة ذات أهمية كبيرة ومكانة عظيمة في التاريخ”.

ويعتقد بويادزيف أن هذه القطعة صُنعت في موقع خارج مدينة بازاردزيك الحديثة، كشف عن كونه أول مستوطنة حضرية في أوروبا يسكنها مجتمع عالي الثقافة كان قد انتقل من الأناضول في تركيا المعاصرة منذ نحو ستة آلاف عام قبل الميلاد.

وقال بويادزيف:”إن الموقع يعتبر النموذج الأولي للمدينة الحديثة، لذا يمكننا القول أن المكان كان مثابة المدينة القديمة”.

وعُثر على القطعة الذهبية المصنوعة قبل أسبوعين في بقايا منزل صغير كان أقيم في وقت استخدام الذهب والنحاس للمرة الأولى.

كما تم العثور على أكثر من 150 رمزا لطيور من السيراميك في الموقع، مما يدل على أن الحيوانات كانت تُعبد من قبل الإنسان في تلك المدينة.

جدير بالذكر، أن المشغولة الذهبية هذه ستعُرض في المتحف التاريخي في بازاردزيك بعد أن تتم دراستها بدقة ويُتأكدَ من عمرها.انتهى

المشاركة

اترك تعليق