كنوز ميديا

 كشف رئيس البعثة الإعلامية لأولمبياد ريو دي جانيرو عدنان لفتة، الأربعاء، عن كواليس رحلة الوفد العراقي إلى البرازيل، مبينا أن شجارا  وقع بين مدرب المنتخب عبد الغني شهد وطبيب المنتخب بسبب نوعية الطعام، فيما أكد ان شهد همش المعلومات التي قدمها المستشار الفني عن منتخب الدنمارك.

 

وقال عدنان لفتة في بيان حصلت “كنوز ميديا” على نسخة منه ، إن “عقبات عديدة ظهرت قبل مباراة المنتخب أمام الدنمارك بدأت بتشكيلة المنتخب التي أثارت الاستفهامات لتردد المدرب بتسمية المدافع اليمين وكان قلقا من إشراك علاء مهاوي”، مبينا أن “شهد طلب من مصطفى ناظم اللعب في المركز إلا أنه رفض وفضل الجلوس احتياطيا على أن يلعب بغير مركزه”.

 

وأضاف لفتة أن “المؤشرات كات تتجه باشراك همام طارق مدافعا لليمين واشراك علي فائز واحمد ابراهيم قلبي دفاع إلا أن المفاجأة كانت بابعاد فائز وتكليف مصطفى ناظم في قلب الدفاع”، مشيرا إلى أن “العقبة الأخرى تمثلت بإصابة ضرغام اسماعيل وحاجته للراحة لعشرة أيام بحسب طبيب الفريق غالب الموسوي”.

 

وتابع لفتة أن “شهد طلب من طبيب الفريق التوصية بوجبات طعام خاص صبيحة يوم المباراة نظرا لأن موعد المباراة كان في الساعة الواحدة ظهرا بتوقيت البرازيل”،لافتا إلى أن “الوجبة الخاصة تتضمن اضافة لحوم ومواد بروتينية كي لا يتأثر اللاعبون بدنيا لطولة المدة بين الفطور والظهيرة التي لن يتسنى للاعبين تناول طعام الغداء”.

 

وأشار لفتة إلى أن “موعد الإفطار تغير أكثر من مرة ومعه لم ينفذ ما طلبه المدرب الذي فوجيء بوجود إفطار صباحي طبيعي خال من أي اضافات بروتينية”، موضحا أن “ذلك دفع بالمدرب لأن يستشيط غضبا بوجه الطبيب منتقدا إياه، فيما رد الطبيب بانه لايسمح بذلك وأنه يحمل شهادة أعلى مما يحمله أي شخص في الوفد”.

 

واعتبر لفتة أن “الصراخ والجدال حدث أمام اللاعبين وبطريقة مؤسفة من الطرفين اذ ارتكبا الخطا في التعامل بهذه الطريقة بدلا من تهدئة الموقف وعدم الانجرار إلى خلاف ليس له ما يبرره”، مستدركا بالقول ان “تصرف المدرب والطبيب قوبل بالرفض من الجميع لأنه كان متوترا ومتشنجا لم يراعي اسم العراق والمهمة التي ذهب من اجلها الوفد”.

وبين لفتة أن “المستشار الاسباني تينيتين ماركيز قدم حزمة من المعلومات عن منتخب الدنمارك تضمنت معلومات عن كل اللاعبين وطريقة اللعب ونقاط الضعف مدعومة برسومات تخطيطية لإدائهم داخل الملعب”، منوها إلى أن “من المؤسف أن المعلومات لم تجد تعاملاحقيقيا أو استثمارها لترجيح كفة المنتخب الذي يحتاج لرسم الطريق نحو التأهل”.

 

واعتبر لفتة أن “مايثير الغرابة هو أن أحد أعضاء الجهاز الفني للمنتخب أكد أنه لايملك أي معلومات عن منتخب الدنمارك”.

المشاركة

اترك تعليق