كنوز ميديا / متابعة

يواصل الجيش السوري تقدمه على محور حوش الضواهرة بالغوطة الشرقية بريف العاصمة دمشق كما سيطر الجيش ناريا على طريق الشيفونية الريحان وقطع أحد أبرز خطوط إمداد المسلحين. وتصدى الجيش لمحاولات تسلسل من قبل المسلحين على محور جوبر- زملكا.
المعركة العسكرية في غوطة دمشق الشرقية مستمرة باتجاه هدفها.. الجيش السوري حقق تقدماً جديداً وسيطر على المزارع الواصلة بين حوش الضواهرة وحوش نصري، كما سيطر نارياً على طريق الشيفونية الريحان.
وافادت مراسلة قناة العالم في ريف دمشق الزميلة دارين فضل، يعتبر طريق الشيفونية الريحان أحد أبرز طرق خطوط امداد المسلحين، واي تقدم للجيش داخل الغوطة له ابعاد هامة استراتيجية من ناحية قطع خطوط الامداد بين الغوطة والبادية وتقطيع اوصال المسلحين داخل بلدات الغوطة، كما انه يقرّب الجيش اكثر باتجاه دوما.
واضافت، انه بهدف التشويش على تقدم الجيش في الغوطة وامام استشعار الفصائل المسلحة الخطر من تهاوي معاقلها تباعاً، حاول المسلحون فتح ثغرة على محور آخر، سحب من الدخان غطت سماء دمشق، بسبب قيامهم باشعال الاطارات داخل احياء جوبر- زملكا وعين ترما، ومن ثم حاولوا التسلل على محور جوبر- زملكا.. الجيش السوري تصدى للهجوم وسط قصف متبادل في المنطقة.
واعتبر علي مقصوط عميد متقاعد في الجيش السوري في تصريح لمراسلتنا، “اثر انجازات الجيش والتقدم الكبير الذي حققه على محور حوش الضواهرة باتجاه الريحان بعد سيطرته على حوش الفارة وحوش نصري ومحاصرة مراكزهم ومعاقلهم في دوما، حاول المسلحون ان يفتحوا جبهات اخرى ليشتتوا جهد الجيش وليؤخروا عملية الحسم”.
تأتي محاولة ما يسمى فيلق الرحمن، اشعال جبهة جوبر مجدداً ضمن معركة على تخوم العاصمة دمشق، تلبية لنداء الجماعات المسلحة في الغوطتين.
استهداف مدفعي مكثف طال مواقع المسلحين ومحاور تحركهم بعد قيام المسلحين باستهداف احياء العاصمة دمشق وريفها، بالهاوف وقذائف صاروخية، الامر الذي اسفر عن شهداء وجرحى في صفوف المدنيين.

المصدر / وكالات

المشاركة

اترك تعليق