كنوز ميديا – أكد الخبير الستراتيجي احمد الشريفي اليوم ان مجاهدي كتائب حزب الله تخطت البعد العسكري والانتصارات الميدانية لتصل الى مرحلة الانتصار الايدلوجي والمعنوي عن طريق اعادة اللحمة الوطنية بين اطياف الشعب المختلفة.

الشريفي وفي حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، قال ان عناصر داعش والساسة المؤيدين لهذه العصابة الاجرامية كانوا يراهنون على تأجيج الطائفية والكراهية بين ابناء الشعب الواحد من خلال الترويج للاكاذيب والتهم الكيدية الجاهزة خصوصا في المناطق التي تقع تحت سيطرة عناصر داعش الارهابية ، مشيرا الى ان هذه الاساليب تهدف الى منع الفصائل الاسلامية ومنها كتائب حزب الله في المشاركة بتحرير تلك المناطق.

واضاف الشريفي ان معارك تحرير الرمادي والفلوجة وغيرها من المدن والمناطق فندت هذه المزاعم واثبت مقاتلوا الكتائب انهم ارفع واسمى من كل هذه الاقاويل وكان هذا واضحا عندما بذل هؤلاء المقاتلون ارواحهم في الدفاع عن تلك الاراضي واصحابها الاصليين ، مبينا ان اغلب السكان المحليين يرحبون بمشاركة هذه الفصائل الاسلامية في جميع معارك التحرير ..

وفيما يخص معركة الموصل ومشاركة كتائب حزب الله فيها ، اوضح الخبير الستراتيجي ان هنالك قوات وفصائل مقاتلة من اهالي المحافظة تشكلت حديثا لمحاربة الدواعش وهي تطالب بإستمرار بمشاركة الكتائب في معركة تحرير المحافظة ، منوها الى ان مسألة مشاركة مجاهدي الكتائب من عدمها تحدد وفق متطلبات وحيثيات المعركة.   

المشاركة

اترك تعليق