كنوز ميديا – طالب الامين العام لحزب الفضيلة الإسلامي عبد الحسين الموسوي، الثلاثاء ، بتفعيل المادة 87 من قانون رعاية القاصرين رقم 78 لسنة 1980 ، وشمول المفقودين من ضحايا مجزرة سبايكر بصرف المستحقات المالية ، فيما اشار الى ان أهالي الضحايا طالبوا بتفعيل المادة لايصال مستحقات ابنائهم الشهداء لذويهم وعوائلهم “.

 

وذكر الموسوي في بيان حصلت وكالة [كنوز ميديا] على نسخة منه، ان قانون رعاية القاصرين في المادة الثالثة منه  شمل المفقود ضمن احكامه ، وحيث ان ضحايا سبايكر لم يعثر على جثامين غالبيتهم فلم يحسم مصيرهم بعد ، وقامت وزارة الدفاع بحجز مستحقات ورواتب الضحايا من غير المتزوجين وتحويلها لحساب دائرة رعاية القاصرين لحين حسم مصيرهم.

 

واشار الموسوي ، الى ان حادثة جريمة سبايكر من الحوادث التي يغلب فيها هلاك الضحايا على حياتهم ، وان اهل الضحايا من العوائل المسحوقة والمتعففة وهي بأمس الحاجة للمعيل وللإعانة ، فاننا يمكننا استثمار نص المادة 87 من نفس القانون وتفعيلها والتي تعطي سلطة لوزيري الدفاع والداخلية بإعلان وفاة منسبيهم في مثل هذه الحالات .

 

ولفت الامين العام لحزب الفضيلة الاسلامي ، الى ضرورة مفاتحة اللجنة القانونية في مجلس النواب لأتخاد دورها بمخاطبة وزارة الدفاع بتفعيل نص المادة اعلاه واطلاق المستحقات المالية لذوي الضحايا الذين هم بأمس الحاجة لمستحقات اولادهم الذين مضى على فقدهم اكثر من عامين ، داعيا الى مخاطبة دائرة رعاية القاصرين لمعرفة اسماء الضحايا من الذين تم حجز رواتبهم .

 

 

وبين الموسوي ، ان المادة 87 من قانون رعاية القاصرين رقم 78 لسنة 1980، تتضمن ان يتم الاعلان عن حالة المفقود بقرار من المحكمة، ويقوم قرار وزير الدفاع او وزير الداخلية مقام قرار المحكمة بالنسبة الى افراد القوات المسلحة وقوى الامن الداخلي . ويلغى الاعلان اذا ظهر دليل على حياة المفقود . 

المشاركة

اترك تعليق