كنوز ميديا – أكد النائب عن كتلة المواطن النيابية عامر الفايز، الثلاثاء، تفاصيل الأحداث التي شهدتها جلسة البرلمان المنعقد اليوم بشأن إقالة وزير الدفاع خالد العبيدي من منصبه، فيما أشار إلى أن الشد والجذب سيرافقان جلسات الإقالة ما لم يتم حسمها بالتوافقات السياسية.

وقال الفائز في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، إن “جلسة البرلمان شهدت اليوم الاختلاف على فقرتين خلافيتين من بينها غياب التوافق السياسي عن قانون العفو العام مما تسبب بتأجيل التصويت عليه لغاية الخميس المقبل، فضلاً عن انشقاق رؤيا أعضاء البرلمان في موضوع إقالة وزير الدفاع خالد العبيدي من منصبه”.

وأضاف أن “النواب انقسموا بين مؤيدٍ ومعارض للعبيدي بعد طلب رئيس البرلمان بعد مغادرة القاعة لإجراء التصويت، لكن بعض نواب الأحرار والمواطن والديمقراطي الكردستاني وآخرون انسحبوا من الجلسة وأخلوا بالنصاب”، موضحاً أن “اختلال النصاب القانوني دفع بالجبوري إلى تأجيل موعد سحب الثقة”.

وتابع الفايز أن “الشد والجذب سيرافقان جلسات سحب الثقة عن العبيدي وسيستمر البرلمان بتأجيلها ما لم تجتمع الأطراف السياسية وتحسم مسألة العبيدي من خلال توافقاتها”.

المشاركة

اترك تعليق