كنوز ميديا / وكالات

قال الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية، اللواء إيغور كوناشينكوف، أن الطائرات الحربية التي وجهت ضربات مكثفة إلى مواقع الإرهابيين بسوريا انطلاقا من قاعدة همدان الإيرانية، أنجزت مهامها وعادت لروسيا، مشيرا الى أن روسيا ستستخدم القاعدة الإيرانية في المستقبل على أساس الاتفاقات الثنائية مع طهران.

وأضاف اللواء كوناشينكوف:” في الوقت الراهن توجد كافة الطائرات التي شاركت في تلك العملية في أراضي الاتحاد الروسي”، موضحاً أن عودة الطائرات الروسية من القاعدة الإيرانية إلى أراضي روسيا جاء إثر نجاحها في تنفيذ المهام القتالية المطروحة أمامها، مضيفا الى أن القوات الجوية والفضائية الروسية ستستخدم القاعدة الإيرانية في المستقبل على أساس الاتفاقات الثنائية مع طهران في مجال محاربة الإرهاب ونظرا لتطورات الوضع الميداني بسوري.

من جانبه قال ليفان جاغاريان، السفير الروسي لدى طهران، إن موسكو لا ترى أي عوائق أمام استخدام القوات الجوية والفضائية الروسية لقاعدة همدان في المستقبل، وأردف “ليس هناك ما يدعو للقلق. وإذا اعتبر قادة بلدينا هذا الأمر ضروريا، ومفيدا، وإذا تم التوصل إلى اتفاقات بهذا الشأن، فأي عوائق يمكن أن تعرقل ذلك؟”.

وكانت الطائرات الروسية قد شنت الأسبوع الماضي عدة غارات جوية على مواقع الإرهابيين في سوريا،انطلاقاً من قاعدة عسكرية ايرانية في مدينة همدان.

 

المشاركة

اترك تعليق