كنوز ميديا / متابعة

استبعد القيادي في ائتلاف دولة القانون النائب علي العلاق، الأحد، تنازل كتلة بدر عن وزارة الداخلية لأية كتلة أخرى، وفيما نفى انتماء يوسف الأسدي مرشح وزارة التجارة الذي صوت البرلمان على رفضه، إلى حزب الدعوة، أكد أن من حق رئيس الوزراء حيدر العبادي ترشيحه مجددا لشغل أية الوزارة.

وقال العلاق في حديث متلفز تابعته ” كنوز ميديا” إن “وزارة الداخلية من استحقاق بدر في المفاوضات التي أفرزها تشكيل الحكومة”، لافتا إلى “أنني لا اعتقد أن ترضى بدر بإعطاء هذا الاستحقاق إلى كتلة أخرى”.

وأضاف العلاق أن “يوسف الأسدي من أفضل التكنوقراط الذين رشحوا وكان بإمكانه شغل أكثر من موقع لكن رئيس الوزراء ارتأى بأن يشغل التجارة باعتباره أكاديميا في الاقتصاد”.

وأكد العلاق أن “الأسدي ليس من حزب الدعوة وإنما قريب من الحزب والكتل الأخرى”، لافتا إلى أن “من حق العبادي ترشيح الأسدي إلى هذه الوزارة أو تلك ومن حق البرلمان أن يصوت بالقبول أو الرفض”.

وكان العلاق أعلن، أمس السبت، عن قيام العبادي بإجراء حوارات مع الكتل “المعنية” لشغل الوزارات الثلاث المتبقية، فيما رجح إسناد الداخلية إلى منظمة بدر وإحدى وزارتي الصناعة أو التجارة للقائمة الوطنية.

وصوت مجلس النواب، الاثنين (16 آب 2016)، على عبد الرزاق آل عيسى وزيرا للتعليم العالي، وحسن الجنابي للموارد المائية، وجبار اللعيبي للنفط، وكاظم فنجان للنقل، وآن نافع للاعمار والإسكان، فيما صوت على رفض مرشح ‍‍وزارة التجارة يوسف الأسدي.

 

المشاركة

اترك تعليق