كنوز ميديا /بغداد

قال ائتلاف متحدون للإصلاح إن أية محاولة لسحب الثقة تبعث رسالة بالغة السوء لمواطني نينوى وللمقاتلين ، مفادها عدم الاهتمام بمصير محافظة مركزية مهمة من محافظات العراق .

وقال في بيان اصدره اليوم “منذ البدء حدد الائتلاف طبيعة الاستجواب الذي تعرض له السيد وزير الدفاع كونه استهدافا سياسيا لا يجوز الموافقة على اجرائه بدليل وجود قضايا عديدة بين المستجوب والمستجوب مطروحة على القضاء العراقي ، كما أنه يفتقد إلى شرطه القانوني” .

واشار الى ان “ما تضمنته الجلسة من اتهامات بالفساد طالت السيد رئيس مجلس النواب وعددا من النواب ، جاءت على وفق الحاح عدد كبير من السادة النواب بكشف جميع الحقائق بالأسماء ، وعموما فإن القول الفصل فيها يعود إلى القضاء العراقي”.

ووصف  اسئلة الاستجواب بانها “لم تكن ترق إلى توجيه اتهام حقيقي للسيد وزير الدفاع ، وكانت أجوبته كافية لدحض الأساس الذي اعتمدته كونه قائم على استهداف واضح وإلا فما الحكمة في أن يتعرض السيد وزير الدفاع إلى استجوابين في سنة واحدة”.

وذكر البيان ان “ما يثار عن جلسة مجلس النواب القادمة حول امكانية سحب الثقة من السيد الوزير ، يحتاج إلى وقفة وطنية صادقة تميز وتحدد مصلحة العراق في ظرف معقد يقود فيه السيد الوزير معارك التحرير ضد تنظيم داعش الإرهابي وبخاصة أن معركة تحرير الموصل على الأبواب “.

وفي الوقت الذي اعلن ائتلاف متحدون للإصلاح أن قيادته ونوابه يدعمون موقف وزير الدفاع ، اعرب عن ثقته بان  النواب “وبما يمثلونه من رمزية معبرة عن ارادة الشعب لا يمكن أن يخذلوا الشعب الذي دعم وآزر السيد الوزير في كشفه للفسادAH” .

 

 

 

 

 

 

 

 

المشاركة

اترك تعليق