كنوز ميديا/ بغداد

اكد عضو جبهة الاصلاح النيابية كاظم الصيادي اليوم ان الحركات التصعيدية التي قامت بها كردستان في الفترة الماضية تنم عن جهل مطبق في العقلية لقيادة كردستان .

الصيادي وفي حديث صحفي ” قال ان على الحكومة الاتحادية ان تاخذ دورها ازاء هذه الرسائل التصعيدية والحركات التي تقوم بها القيادة في كردستان ، مشيراً الى ان كردستان استغلت الاضطراب الامني والسياسي في البلد .

واوضح الصيادي ان هناك اصوات داخل كردستان لا تريد الانفصال ولا تريد لغة العنجهية والدكتاتورية التي تستخدمها قيادة كردستان في الوقت الحاضر .

واضاف الصيادي ان على رجال الدولة في كردستان وسياسييها ان يكون لهم موقف حقيقي من هذا الاستهتار الفاضح والعقلية الرجعية التي يتمتع بها رئيس كردستان ، مبيناً اذا أصر بارزاني على هذا الموقف سوف نضطر الى انهاء موضوع الاقاليم و الرجوع الى نظام الحكم الذاتي .

يذكر ان رئيس اقليم كردستان المنتهية ولايته مسعود البارزاني دعا الى تفعيل المبادرة التي طرحها بهدف حسم ملف الاستقلال.

البرزاني قال إن لا طريق أمام كوردستان سوى الانفصال واقترح اقامة استفتاء شعبي إلى جانب الحوار مع الأطراف السياسية في بغداد.

يشار الى ان طرح البارزاني أثار مخاوف لدى بعض الاوساط السياسية العراقية من ضم المناطق التي تحررها القوات الكوردية الى الاقليم.

المشاركة

اترك تعليق